البيت الأبيض ينفي دعوة نتنياهو لزيارة واشنطن

البيت الأبيض ينفي دعوة نتنياهو لزيارة واشنطن

16 يونيو 2015
الصورة
تخدم الزيارة في حال حدوثها حكومة نتنياهو (Getty)
+ الخط -

نفى البيت الأبيض وديوان الحكومة الإسرائيلية، اليوم الثلاثاء، أن تكون قد وُجهت دعوة رسمية لرئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، لزيارة الولايات المتحدة، جاء ذلك بعدما نشرت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، خبراً عن تلقي نتنياهو دعوة رسمية من الرئيس الأميركي، باراك أوباما، لزيارة واشنطن.

ونقلت صحيفة "هآرتس"، عن مصدر رفيع المستوى في الإدارة الأميركية، أنه لم يتم بعد تسليم دعوة رسمية من الرئيس أوباما لنتنياهو لزيارة واشنطن.

وأضاف المصدر، أنه يتوقع أن أن تتوفر للزعيمين فرصة للقاء، في واشنطن، في المستقبل المنظور.

بدوره، أكد مصدر في ديوان الحكومة الإسرائيلية، أن نتنياهو لم يتلق بعد دعوة رسمية.

 الصحيفة الاسرائيلية التي نقلت الخبر، اعتبرت أن توجيه الدعوة لنتنياهو، يشير بحسب مصادر سياسية إسرائيلية وأميركية، إلى قناعة الإدارة الأميركية بقرب التوصل إلى اتفاق مع إيران في الأسابيع القريبة.

وفي حال حصول هذه الزيارة، فإنها ستتم قبل إقرار الكونغرس الأميركي للاتفاق، الأمر الذي يسمح بإصدار بيان مشترك حول الملف الإيراني، سيما وأن أوباما يسعى لتجنب سماع أي تصريح سلبي من نتنياهو، لأن ذلك من شأنه أن يضع مصاعب أمام نجاحه في تمرير الاتفاق بالكونغرس.

في المقابل، تخدم الزيارة في حال حدوثها حكومة نتنياهو، كونها فرصة أولى لتحسين علاقاتها مع إدارة أوباما، التي ساءت في العامين الأخيرين، وأضرّت بقوة الردع الإسرائيلية، بفعل تبلور انطباع بأن تل أبيب لم تعد تنسق خطواتها مع واشنطن في القضايا السياسية الرئيسية، بحسب الصحيفة.

كما توفر الزيارة، فرصة لتنسيق المواقف الإسرائيلية مع الولايات المتحدة بشأن التحركات السياسية في المنطقة، ما يحمي تل أبيب من مبادرات فجائية، بخاصة في ظل احتمال تقديم وزير الخارجية الفرنسي، لوران فابيوس، مبادرته للأمم المتحدة بشأن تحديد جدول زمني للمفاوضات بين إسرائيل والفلسطينيين، والاعتراف بالدولة الفلسطينية في حدود 67.

في غضون ذلك، كشفت صحيفة "هآرتس"، أن مستشار الأمن القومي الإسرائيلي، يوسي كوهين، الذي يزور واشنطن، التقى بنظيرته الأميركية، سوزان رايس، وبحث معها جملة من القضايا الأمنية الإقليمية، وأن جانباً كبيراً من اللقاء خصص لبحث الاتفاق المرتقب بين إيران والدول الست.

اقرأ أيضاً استراتيجيات هرتسليا: "عصف ذهني" للانتقال من الحسم إلى الردع

المساهمون