#البحرين_تقاوم_التطبيع: مواطنون يرفضون زيارة وفد إلى إسرائيل

10 ديسمبر 2017
الصورة
الوفد البحريني في القدس القديمة (تويتر)
+ الخط -
رفض مغرّدون بحرينيّون قيام وفد من جمعية "هذه هي البحرين" بزيارة  إسرائيل بشكلٍ علني للمرة الأولى، في تطبيع تحت مسمى التسامح الديني.

وأطلق المغردون وسم "#البحرين_تقاوم_التطبيع" الذي انتشر عليه تبرّؤ البحرينيين من المطبّعين ممّن زاروا الاحتلال الإسرائيلي، في الوقت الذي يغضب العالم أجمع للقدس بعد إعلان الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، اعتباره القدس عاصمةً لدولة الاحتلال وعزمه نقل سفارة بلاده إليها.

وكتبت نزيهة سعيد "أنا نزيهة سعيد، بحرينية، أرفض التطبيع مع الكيان الإسرائيلي المحتل، وأعتبر الزيارات التي قام بها وفد جمعية "هذه هي البحرين" للقدس المحتلة عاراً على كل من يؤمن بالقضية الفلسطينية، وأعلن براءتي من هذا الفعل الشائن ومن قام به ومن دعمه. #البحرين_تقاوم_التطبيع". 

وغرّدت ريم خليفة "أنا ريم خليفة، مواطنة بحرينية، فلسطينية الهوى عروبية الانتماء. أرفض التطبيع مع كيان العدو الغاصب وأعتبر زيارة وفد "هذه هي البحرين" للقدس المحتلة خيانة للشعب الفلسطيني، وأعلن براءتي من هذا الفعل الشائن ومن قام به ومن دعمه.#البحرين_تقاوم_التطبيع#البحرين_تقاوم_التطبيع"، فيما قالت مريم "أنا مريم من البحرين، أعتبر الكيانَ الصهيونيَّ غاصباً ومحتلاً، والزيارةَ التي قام بها وفد جمعية "هذه هي البحرين" للقدس المحتلة عاراً أخلاقيّاً وإنسانيّاً، وادعاءَ الوفد تمثيل الشعب البحريني إساءة للبحرينيين، وأعلن براءتي من هذا الفعل ومن قام به ودعمه. #البحرين_تقاوم_التطبيع".










(العربي الجديد)


المساهمون