الاحتلال الإسرائيلي يقرر ضمّ 1100 دونم إلى مستوطنة إفرات في بيت لحم

06 مايو 2020
الصورة
الاحتلال صادر الأراضي من قريتي إرطاس والخضر(عاطف الصفدي/فرانس برس)
+ الخط -
ذكرت الإذاعة الإسرائيلية العامة "كان" أن وزير الأمن في حكومة الاحتلال نفتالي بينت صادق، اليوم الأربعاء، على توسيع مستوطنة إفرات في منطقة بيت لحم الخليل، ضمن التجمع الاستيطاني غوش عتصيون بـ1100 دونم من الأراضي التي كان الاحتلال قد صادرها من سكان قريتي إرطاس والخضر المجاورة. 

وذكرت صحيفة "يسرائيل هيوم" أن القرار يتيح للمستوطنة بناء نحو 7000 وحدة سكنية جديدة.

وبحسب الصحيفة، فإن قرار توسيع المستوطنة جاء بعد إتمام "الإجراءات القانونية اللازمة". 

وأوعز وزير الأمن في حكومة الاحتلال، الذي يملك "صلاحيات" إقرار خطط بناء في المستوطنات الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، لما يسمى بالمسؤول عن أملاك الدولة وأملاك الغائبين في الضفة الغربية المحتلة الموافقة على مخططات البناء، وبدء تخطيط تلة استيطانية جديدة يطلق عليها الاحتلال "تلة النسور" (جفعات هعطيم) على أراضي ألحقها الاحتلال بمنطقة نفوذ سلطة مستوطنة إفرات.


ونقلت الصحيفة عن بينت قوله: "إنه من الممنوع أن نوقف للحظة البناء في البلاد"، وهو تعبير يستخدمه وباقي اليمين في إسرائيل لمحو الخط الأخضر، وإخفاء حقيقة كون مخططات البناء هي لبناء استيطاني في الأراضي الفلسطينية المحتلة عام 67.