الأمم المتحدة: 350 ألف سوري نزحوا من إدلب

الأمم المتحدة: 350 ألف سوري نزحوا من إدلب منذ مطلع ديسمبر

16 يناير 2020
+ الخط -
قالت الأمم المتحدة، اليوم الخميس، إن نحو 350 ألف سوري، معظمهم نساء وأطفال، نزحوا من إدلب منذ أوائل ديسمبر/ كانون الأول الماضي، إلى مناطق قرب حدود تركيا، بسبب هجوم جديد مدعوم من روسيا على المحافظة التي تسيطر عليها المعارضة.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في أحدث تقاريره إن "الوضع الإنساني مستمر في التدهور نتيجة تصاعد الأعمال القتالية".

وأوضح المتحدث الإقليمي للأمم المتحدة عن سورية من عمان، ديفيد سوانسون: "هذه الموجة الأخيرة من النزوح تعقّد الوضع الإنساني الصعب بالفعل على الأرض في إدلب".

واستأنفت الطائرات الروسية والسورية قصف مناطق مدنية في جيب المعارضة بعد يومين من البدء الرسمي يوم الأحد لوقف إطلاق النار، اتفقت عليه تركيا وروسيا.

وقال مسؤولون من الأمم المتحدة هذا الشهر، إن "الأزمة الإنسانية ازدادت سوءاً مع نزوح آلاف المدنيين من إدلب، إضافة إلى نحو 400 ألف فروا في موجات قتال سابقة إلى مخيمات قرب الحدود التركية".

وتؤكد الأمم المتحدة أن "أحدث هجوم جعل الحملة العسكرية المدعومة من روسيا أكثر قرباً من مناطق ذات كثافة سكانية عالية في محافظة إدلب، التي تضم نحو 3 ملايين شخص".

وكانت الأمم المتحدة قد تحدثث عن مقتل 1300 مدني نتيجة الغارات الجوية والقصف على محافظة إدلب بين الفترة الممتدة من شهر مايو/ أيار الماضي وحتى أغسطس/ آب من عام 2019، فضلاً عن نزوح مدنيين من منازلهم في جنوبي إدلب، منذ منتصف شهر ديسمبر الماضي، نتيجة تصاعد الأعمال القتالية في المنطقة.

ويعاني النازحون في مخيمات الشمال السوري من ظروف إنسانية صعبة، بسبب قلة الدعم المُقَدم من قِبَل المنظمات الإنسانية، بالإضافة إلى التساقطات المطرية المتكررة التي غالباً ما تسبب غرق عشرات الخيام.


(رويترز, العربي الجديد)

ذات صلة

الصورة
نازحون فلسطينيون يلعبون الكرة الطائرة في المواصي في جنوب غزة (العربي الجديد)

مجتمع

من وسط أحد المخيّمات العشوائية في رفح جنوبي قطاع غزة، تصدح ضحكات النازحين. ويحاول هؤلاء إيجاد هامش لهو لهم في ظلّ المأساة، فيلعبون كرة الطائرة.
الصورة
نازحون فلسطينيون في رفح (عبد زقوت/ الأناضول)

مجتمع

يتخوّف النازحون في رفح الواقعة في أقصى جنوب قطاع غزة من اجتياح قوات الاحتلال هذه المدينة التي تُعَدّ ملاذاً أخيراً لنحو مليون ونصف مليون فلسطيني.
الصورة
أطفال سودانيون في مخيم زمزم في ولاية شمال دارفور في السودان (الأناضول)

مجتمع

أفادت منظمة أطباء بلا حدود بأنّ طفلاً واحداً على الأقلّ يقضي كلّ ساعتَين في مخيّم زمزم للنازحين بولاية شمال دارفور غربي السودان بسبب سوء التغذية.
الصورة
حاخامات يهود في مجلس الأمن (إكس)

سياسة

اقتحم عدد من المتدينين اليهود، من المعارضين للحرب على غزة قاعة لمجلس الأمن الدولي في نيويورك للاحتجاج على الحرب والدعم الأميركي لها

المساهمون