احتجاجات شعبية مناهضة لانتشار قوات النظام بدير الزور والرقة

16 أكتوبر 2019
الصورة
مظاهرة سابقة في الرقة ضد النظام (فيسبوك)
+ الخط -
شهدت مناطق عدة في ريف دير الزور ومحافظة الرقة مظاهرات واحتجاجات على دخول قوات النظام السوري، إليهما بموجب اتفاق مع قوات سورية الديمقراطية (قسد)، على خلفية العملية العسكرية التركية الحالية في الشمال السوري.

وقالت شبكات محلية إن مظاهرات خرجت في مجمل بلدات ريف دير الزور الغربي رفضاً لدخول قوات نظام النظام السوري إلى المنطقة.

وكان ناشطون من أبناء دير الزور قد دعوا إلى المشاركة بوقفات احتجاجية واعتصامات، اليوم الأربعاء، احتجاجاً على تحركات قوات النظام وإيران وروسيا باتجاه مناطق شرق الفرات بدير الزور.
ونقلت شبكة "دير الزور24" عن مصادر محلية، أنّ حالة من التوتر والغضب تسود مجتمع دير الزور في الريفين الشرقي والغربي بعد الأحداث الأخيرة التي شهدت دخول مليشيا قوات النظام والمليشيات الرديفة لبعض المناطق في الحسكة والقامشلي، ما شكل حالة خوف لدى السكان والأهالي الرافضين عودة نظام الأسد للمنطقة.

وقال أحد منسقي الحراك الشعبي للشبكة، إنه تم الاتفاق على التظاهر في عدة نقاط في ريف دير الزور، وهي: قرية الحصان، بلدة الجديد، بلدة الشحيل، ومنطقة الشعيطات.

في إطار متصل، اعتقلت قوات "قسد" عددا من الموالين للنظام في قرية الكسرات، جنوب مدينة الرقة. وقالت شبكات محلية إن دوريات تابعة لـ"قسد" أقدمت على ضرب الموالين للنظام بعد استفزازهم لعناصر "قسد" أثناء مرورهم في القرية، مشيرة إلى أن "قسد" منعت الموالين من الخروج في مسيرات مؤيدة للنظام داخل مدينة الرقة، وذلك بعد حالة الاحتقان في صفوف أبناء المدينة المعارضين لوجود النظام في المدينة.

وأكدت مصادر محلية دخول آليات عسكرية تابعة للنظام إلى مقر الفرقة 17، شمال مدينة الرقة، وأخرى إلى مقر اللواء 93 القريب من ناحية عين عيسى بريف الرقة الشمالي.

وكان عدد من مؤيدي النظام قد خرجوا في مسيرات مؤيدة في مدينة الرقة، ورفعوا أعلام النظام وصورة رئيس النظام داخل المدينة، بعد الاتفاق الذي جرى بين قوات النظام و"قسد"، والذي ينص على نشر قوات النظام على الحدود الشمالية لمحافظة الرقة.

وأظهر مقطع مصور نشرته شبكة "فرات بوست" المحلية حالة الغضب وإطلاق النار داخل بلدة الحصان بريف دير الزور الغربي، حيث خرج أبناؤها إلى الشوارع معبرين عن رفضهم دخول قوات النظام إلى البلدة بموجب الاتفاق الأخير مع "قوات سورية الديمقراطية".

وبحسب شبكة "دير الزور الإخبارية"، فقد جاب العشرات من أبناء الريف الغربي معظم قرى وبلدات المنطقة هاتفين بإسقاط النظام ومتوعدين بالدفاع عن مناطقهم.
وتأتي هذه التطورات في أعقاب تحركات عسكرية لقوات النظام باتجاه مناطق شرق الفرات في دير الزور، بالرغم من أن التحالف الدولي قصف أكثر من مرة هذه القوات في تعبير عن رفضه لهذه التحركات.

وذكرت شبكة "فرات بوست" المحلية أن غارات جوية من قبل طيران حربي مجهول الهوية استهدفت، أمس الثلاثاء، مواقع المليشيات الإيرانية المساندة لقوات النظام في منطقتي الحزام الأخضر والسكة في مدينة البوكمال، شرقي دير الزور.

وكانت قوات التحالف الدولي قد قصفت بالمدفعية الثقيلة، أمس، موقعا لقوات النظام في قرية خشام، شرق دير الزور.

وأشارت الشبكة إلى أن قذيفتي مدفعية سقطتا على بلدة الباغوز، شرق نهر الفرات، مصدرهما قوات النظام القريبة من المنطقة. كما استهدفت تلك القوات بقذائف المدفعية إحدى النقاط العسكرية التابعة لـ"قسد" في قرية جديد عكيدات، شرق دير الزور.

ولفتت إلى أن تعزيزات عسكرية تابعة لـ"قسد" وصلت إلى محيط معمل "كونيكو" من بلدة الصور ومدينة البصيرة، تزامناً مع استنفار للتحالف الدولي داخل الحقل جراء قصف قوات النظام للمنطقة القريبة من حقل "كونيكو"، بريف دير الزور الشرقي.