اتفاق على استمرار المفاوضات بين "طالبان" والوفد الحكومي الأفغاني

الدوحة
العربي الجديد
15 سبتمبر 2020

بدأت، اليوم الثلاثاء، في الدوحة الجلسة الأولى لمفاوضات سلام أفغانستان، بمشاركة وفد "حركة طالبان"، والوفد الحكومي الأفغاني الذي يمثل مختلف الأطياف الأفغانية، بما فيها مؤسسات المجتمع المدني والمرأة.

 ووفق مصادر مقربة من المفاوضات الأفغانية، فإنه جرى الاتفاق في الجلسة الأولى على  استمرار المفاوضات، وانتهاج الحوار كسبيل للتوصل إلى اتفاق سلام في أفغانستان. 

ويبحث المشاركون في المفاوضات التي تجري في غرف مغلقة وبعيداً عن الإعلام، الخطوط العريضة لجدول الأعمال الذي توصلت إليه لجنة الاتصال المشكلة من الطرفين.

  وقال عضو الوفد الحكومي للتفاوض، نادر نادري، إنه جرى الاتفاق على ترشيح شخصين من كل وفد كمنسقين لمجموعة الاتصال.

 وكان المتحدث باسم وفد التفاوض لحركة طالبان، محمد نعيم، قد قال، في تغريدة في حسابه على "تويتر" إنه سيتم عقد اجتماع حول جدول أعمال المفاوضات عندما تنتهي مجموعة الاتصال من إعداد جدول الأعمال، مؤكداً أنه تم الاتفاق على جدول الأعمال ولم يتبق سوى جزء صغير.

ومن المقرر أن يتضمن جدول الأعمال الجدول الزمني للمفاوضات ووقف إطلاق النار وهوية الحكومة والنظام السياسي في أفغانستان، فضلاً عن الحفاظ على ما تحقق على صعيد ملف حقوق الإنسان وحقوق المرأة طيلة السنوات الماضية.

ولا تعترف حركة طالبان بالحكومة الحالية في أفغانستان، وتطالب بحكومة تستند إلى القيم الإسلامية للشعب الأفغاني، فيما ترى الحكومة الأفغانية الحالية أنه لا يمكن التنازل عما تحقق من إنجازات على مدى 20 عاماً، خاصة في مجال  الدستور والتشريعات وحقوق الإنسان، وتؤكد على مطلب "وقف فوري" لإطلاق النار، قبل الشروع في أية مفاوضات.

 ويجلس الطرفان، لأول مرة، للتفاوض بدون وسيط أو طرف خارجي، إذ لا يشارك أي من الوسطاء القطري أو الأميركي في المفاوضات الأفغانية الجارية، ومن غير المستبعد الطلب من الوسيطين القطري والأميركي التدخل لتقريب وجهات النظر بينهما.        

ذات صلة

الصورة

أخبار

حذّرت السفارة الأميركية في أفغانستان من أن الجماعات المتطرفة تخطط لشن هجمات ضد "مجموعة متنوعة من الأهداف"، لكنها تستهدف النساء بشكل خاص.
الصورة
مفاوضات السلام الأفغانية في الدوحة-معتصم الناصر/العربي الجديد

أخبار

عقدت مجموعة الاتصال المشكّلة من فريقي التفاوض الأفغانيَّين، الوفد الحكومي و"طالبان"، مساء الأحد، أول اجتماع مباشر بين الجانبين، جرى خلاله بحث جدول الأعمال والمبادئ التوجيهية  للمفاوضات، والجدول الزمني والقضايا المتعلقة بمفاوضات السلام المباشرة.
الصورة
مفاوضات السلام الأفغانية في الدوحة-معتصم الناصر/العربي الجديد

أخبار

استؤنفت، اليوم الأحد في العاصمة القطرية الدوحة، مفاوضات السلام الأفغانية بين وفد حكومي يمثل مختلف الأطياف الأفغانية وحركة "طالبان"، إذ يجلس الطرفان على طاولة التفاوض للمرة الأولى بعد 20 عاماً من النزاع، للاتفاق على إطار وأجندة المفاوضات
الصورة
من الجلسة الافتتاحية امس (معتصم الناصر)

سياسة

التقى أمس في الدوحة وفدان يمثلان الحكومة الأفغانية وحركة "طالبان"، وذلك للمرة الأولى منذ حوالي 20 عاماً، مطلقين مفاوضات قد تفتح الباب أمام سلام تاريخي في أفغانستان بعد عقدين من الحرب، على الرغم من التباين في الرؤى بين الطرفين.