اتفاق دولي على وقف المعارك في سورية خلال أسبوع

العربي الجديد
وكالات
12 فبراير 2016
+ الخط -

قال المتحدث باسم المعارضة السورية، سالم المسلط، للصحافيين إن المعارضة ترحب بالخطة التي اتفقت عليها القوى الكبرى، ومنها روسيا، للتوصل إلى هدنة في سورية خلال أسبوع وتسهيل وصول المساعدات الإنسانية للمحاصرين.

لكن المسلط، قال إنه "يجب رؤية تأثير للاتفاق على أرض الواقع قبل انضمام المعارضة إلى المحادثات السياسية مع ممثلي الحكومة في سويسرا".

وأضاف أنه إذا رأت المعارضة أفعالاً وتطبيقاً لما تمّ التوصل إليه فسوف تنضم سريعاً إلى المحادثات في جنيف.

وقال وزير الخارجية الأميركي جون كيري في مؤتمر صحافي، إثر اجتماع المجموعة الدولية لدعم سورية، التي تضم 17 دولة؛ استمر أكثر من خمس ساعات في ميونيخ، "اتفقنا على وقف للمعارك في كامل البلاد في غضون أسبوع".

وأضاف كيري، مُحذراً "النتائج ستقاس بما سيجري على الأرض (..) وليس بالكلمات التي حبرت هذا المساء".

واعتبر نظيره الروسي سيرغي لافروف، أنّه على الحكومة السورية والمعارضة "اتخاذ الإجرءات الضرورية"، مضيفاً "علينا على الأرجح أن نستخدم نفوذنا على الأطراف".

وأوضح لافروف، أن روسيا والولايات المتحدة ستشرفان على "ترتيبات" تطبيق وقف المعارك، مشيراً إلى أن هذه الهدنة "ستشكل خطوة أولى" باتجاه وقف إطلاق نار أكثر استدامة.

من جهته أوضح كيري أن وقف المعارك يشمل أطراف النزاع كافة باستثناء "داعش والنصرة الإرهابيتين".

وأضاف "كما اتفقنا على تسريع توفير المساعدة الإنسانية وتوسيعها بداية من الآن"، لتشمل سلسلة من المدن المحاصرة.

وسيجتمع فريق عمل برئاسة الأمم المتحدة، بداية من الجمعة في جنيف لتطبيق الشق الإنساني وسيقدم "تقارير أسبوعية".

وأكد كيري، أن المفاوضات غير المباشرة بين النظام السوري والمعارضة التي علقت بداية فبراير/شباط وسط هجوم كاسح للقوات الحكومية "ستستأنف في أقرب وقت ممكن".

وأكد لافروف، أن هذه المفاوضات يجب أن تجرى "دون إنذارات ولا شروط مسبقة".

وفي هذا السياق، قال وزير الخارجية الألماني، فرانك والتر شتاينماير، إنه لا يمكن تأسيس مستقبل سورية بالحل العسكري.

وأضاف شتاينماير، في تصريحات أدلى بها، الجمعة، عقب اختتام أعمال مجموعة دعم سورية، "توصلنا إلى اتفاق حول البدء الفوري بتقليل العنف بشكل واضح".

من جانبها، قالت الممثلة السامية للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، فدريكا موغريني، "قررنا تطبيق قرار مجلس الأمن الدولي المتخذ في ديسمبر/كانون الأول الماضي بشكل كامل".

وكان مجلس الأمن أقر مشروع قرار، في 18 ديسمبر الماضي، يدعم تطبيق القرارات المتخذة في اجتماعات فيينا وإعلان جنيف، والتي طالبت ببدء عملية انتقالية سياسية ووقف إطلاق النار في سورية.

اقرأ أيضاً: ميونيخ السوري: روسيا تضغط لوقف نار بشروطها والمعارضة ترفض

ذات صلة

الصورة

مجتمع

لا تنتهي المآسي التي يعيشها النازحون في مخيمات الشمال السوري، فقد انجلت العاصفة المطرية وظهر من بعدها جرح كبير وفاجعة حلّت على سكّان الخيام، إنهم عاجزون ضعفاء بلا حول ولا قوة لمواجهة المياه الباردة ودرجات الحرارة المتجمدة في خيامهم الرقيقة الممزقة ..
الصورة

مجتمع

 تضيق الأرض بمئات آلاف النازحين المنتشرين في مخيمات عشوائية، بعد أن هجّرتهم الأعمال العسكرية للقوات النظامية، إلى شمال غرب سورية، فالخيام الرثة لم تستطع أن تحمي الأطفال والنساء من هطولات الأمطار الغزيرة..
الصورة

سياسة

تهدف واشنطن عبر وضع قيادات بارزة في "الحشد الشعبي" على لائحة العقوبات الأميركية إلى محاصرته، إذ إن هذا الأمر سيؤدي إلى منع بغداد من إضافة "الحشد" إلى برنامج التسليح الأميركي، فيما يتوقع عدم تجاوب الحكومة العراقية مع القرارات الأميركية.
الصورة
"الحاج يونس" يحفظ إرث المأكولات الشعبية في القامشلي

منوعات وميديا

منذ نحو 90 عاماً ومطعم "الحاج يونس" يقدم مأكولاته الشعبية في مدينة القامشلي، شمالي شرق سورية، إذ ترافق افتتاح المطعم مع تأسيس مدينة القامشلي عام 1930، ودشنه آرام كيششيان.

المساهمون