إصابات كورونا في مصر تتخطى سبعين ألفاً

03 يوليو 2020
الصورة
انتشار كورونا بمصر يتسارع (Getty)

سجلت مصر، الخميس، تراجعاً طفيفاً في المعدل اليومي للإصابات بفيروس كورونا الجديد مقارنة بأمس الأول الأربعاء، حيث أعلنت وزارة الصحة تسجيل 1485 إصابة جديدة مقارنة بـ 1503 إصابات أمس الأول، ليرتفع العدد الإجمالي للإصابات بمصر إلى 71299 حتى الآن، ووفاة 86 حالة، ليصل عدد الوفيات إلى 3120 بنسبة 4.4% لإجمالي الإصابات في استمرار لارتفاع النسبة عن المتوسط المسجل خلال الأسبوع الماضي بنحو 0.2%.

وذكر البيان أن حالات الشفاء ارتفعت إلى 19288 بخروج 407 مصابين من مستشفيات العزل، بعد تطابق تحاليلهم السالبة مرتين بينهما 48 ساعة وفقاً لنظام العمل المقر من منظمة الصحة العالمية.

وهذا الأسبوع وللمرة الأولى منذ بدء تعداد ضحايا الجائحة؛ ألغت وزارة الصحة الإحصاء الخاص بعدد من تحولت تحاليلهم من موجبة إلى سالبة، والذين يكونون في طريقهم للتعافي، وذلك بسبب اتباعها الإجراءات العيادية لفحص تحسن الحالة بدلا من أخذ العينات مرة كل يومين كما كان معمولاً به سلفا.

وأعلنت وزيرة الصحة أن القاهرة والجيزة والقليوبية، وهي المحافظات المكونة للقاهرة الكبرى، تم تسجيل حوالي نصف عدد الإصابات بها، وأنه سيتم من الآن الاستغناء عن تسكين المصابين بالأعراض الخفيفة والمتماثلين للشفاء بأنزال ومراكز الشباب، والاستعاضة عن ذلك بعزلهم منزليا.

ومنذ بداية الأسبوع المنصرم، ألغت الحكومة المصرية حظر التجول مع فرض قيد مخفف على حركة وسائل النقل العامة من منتصف الليل وحتى الرابعة صباحا، وأعادت فتح المقاهي والمطاعم ودور السينما والمسارح والنوادي الرياضية الخاصة يوميا حتى العاشرة مساء بنسبة إشغال 25% وغلق المحال التجارية الأخرى في التاسعة مساء، مع استمرار الإلزام بارتداء الكمامات، واستمرار غلق الشواطئ العامة والحدائق العامة.

وأعلنت الحكومة عودة الطيران بجميع مطارات الجمهورية ابتداء من أول الشهر الجاري مع عودة السياحة تدريجيا بفتحها للمواطنين المحليين والأجانب في 3 محافظات فقط، فضلا عن عودة بعض الأنشطة الرياضية تدريجيا من بداية الشهر المقبل وعودة الدوري العام لكرة القدم في الـ25 من الشهر الجاري.