إسرائيل "تتجاهل" طلب السلطة إجراء الانتخابات الفلسطينية في القدس

إسرائيل "تتجاهل" طلب السلطة إجراء الانتخابات الفلسطينية في القدس

28 ديسمبر 2019
الصورة
السلطة تشترط إجراء الانتخابات بكافة الأراضي (أحمد غرابلي/فرانس برس)
+ الخط -

أفادت صحيفة إسرائيلية، مساء السبت، بأنّ إسرائيل قررت "تجاهل" طلب السلطة الفلسطينية السماح للسكان الفلسطينيين، في مدينة القدس الشرقية المحتلة، بالمشاركة في الانتخابات الرئاسية والتشريعية الفلسطينية.

وقالت "يديعوت أحرنوت"، على موقعها الإلكتروني، إنّه بعد مناقشات "رفيعة المستوى"، قررت إسرائيل تجاهل طلب السلطة الفلسطينية بشأن السماح للسكان الفلسطينيين في القدس الشرقية بالمشاركة في الانتخابات.
ونقلت الصحيفة، عن مصادر سياسية لم تسمها، إنه تمّ اتخاذ القرار النهائي بعدم الرد بشكل إيجابي ولا سلبي على السلطة الفلسطينية.
وقبل قرابة عشرة أيام، قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إنه لن يقبل بإجراء انتخابات رئاسية ولا تشريعية فلسطينية من دون أن تسمح إسرائيل للمقدسيين بالتصويت في قلب القدس وليس بضواحيها.
وأرسلت السلطة الفلسطينية، عبر وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ، الشهر الماضي، رسالة تطلب فيها من إسرائيل السماح بمشاركة سكان القدس الشرقية في الانتخابات الفلسطينية.
وقال عباس آنذاك إنّ السلطة الفلسطينية تنتظر الحصول على موافقة لإجراء الانتخابات في القدس.
وأضاف: "بعثنا رسالة للإسرائيليين ولم يصلنا جواب بعد، وطلبنا من كثير من الدول أن تتحدث معهم ولم يصلنا رد حتى الآن".
وأُجريت آخر انتخابات رئاسية فلسطينية عام 2005، فيما أُجريت آخر انتخابات تشريعية في العام التالي.
وسبق أن سمحت إسرائيل بإجراء الانتخابات الفلسطينية في القدس، عام 1996، وكذلك الانتخابات الرئاسية والتشريعية الأخيرة، وذلك تحت ضغوط دولية على تل أبيب.

وتزعم إسرائيل أنّ مدينة القدس المحتلة، بشقيها الشرقي والغربي، عاصمة لها وخاضعة لسيادتها الكاملة، بينما يتمسك الفلسطينيون بالقدس الشرقية عاصمة لدولتهم المأمولة، استنادًا إلى قرارات الشرعية الدولية، التي لا تعترف باحتلال إسرائيل للمدينة منذ عام 1967.
وشددت إسرائيل قبضتها على القدس الشرقية منذ إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب، نهاية 2017، القدس، بشقيها الشرقي والغربي، عاصمة مزعومة لإسرائيل، ثم نقل السفارة الأميركية إليها، منتصف العام التالي.

(الأناضول)