أفلام تتبنى قضايا ذوي الإعاقة في غزة

أفلام تتبنى قضايا ذوي الإعاقة في غزة

غزة
علاء الحلو
18 نوفمبر 2019
+ الخط -
عكس المخرج الفلسطيني الشاب محمد أبو عبيد عبر فيلمه "أثر يبقى" قصة الفتاة سهام أبو عويضة، التي تعاني من إعاقة حركية منذ الولادة، دعماً لحق الأشخاص ذوي الإعاقة في حياة كريمة وآمنة.

وتحدث الفيلم، الذي عرض اليوم الاثنين في غزة، ضمن مسابقة الفيلم القصير المعنية بالأشخاص ذوي الإعاقة، عن ندرة الأماكن الترفيهية الموائمة لهم، وضرورة مواءمة الأماكن العامة والمؤسسات لهم، تخفيفاً من معاناة تلك الشريحة.

واشتملت المسابقة التي نفذتها جمعية التأهيل والتدريب الاجتماعي – النصيرات، بالشراكة مع جمعية العون الطبي للفلسطينيين MAP، على تسعة أفلام تحاكي واقع الأشخاص ذوي الإعاقة، ومعاناتهم المتفاقمة، إلى جانب احتياجاتهم اليومية.

ويقول المشارك عماد أبو شاويش، مخرج فيلم "لمسة إبداع"، إنه شارك بفيلم يروي حكاية فتاتين مصابتين بإعاقة الصم والبكم، استطاعتا مواجهة الظروف المجتمعية المختلفة، وحواجز العمل، وتمكنتا من الوصول إلى مؤسسات تعنى بتعليم الحياكة والتطريز، وبدأتا بالعمل، وحلمتا بإنشاء دار عرض أزياء، تستطيعان من خلالها المشاركة في عروض الأزياء العالمية.


ويوضح أبو شاويش، لـ"العربي الجديد"، أهمية الأفلام والعروض المرئية في عكس القضايا المجتمعية بشكل عام، وقضايا الأشخاص ذوي الإعاقة بمختلف مشاكلهم بشكل خاص، مبيناً أنها تساهم إلى حد كبير في التحسين من واقعهم.


ويوافقه الرأي المشارك نور الحق الحلو، مخرج فيلم "الخدمة لا تعمل مؤقتاً"، والذي يسلط الضوء على حقوق ذوي الإعاقة البصرية.

ويلفت الحلو إلى أنّ للكفيف الحق في التنقل بشكل متطور وفق التكنولوجيا الحديثة، وذلك عبر التنقل عن طريق تطبيق مجاني لطلب سيارات الأجرة، يتيح للكفيف استخدام التطبيق للتنقل حيث يشاء، مشدداً على أهمية الأفلام المرئية في إيصال الفكرة بطريقة سهلة وسريعة ومؤثرة.

أما المخرج محمود دغيش وزميله معاذ وردة، فقد تشاركا في فيلم "رفقاً"، ويتحدث عن أهمية الرعاية الأسرية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، وضرورة أن يبدأ الاهتمام من داخل الأسرة، حتى يتمكن الشخص ذو الإعاقة من الحصول على حقوقه كافة، وقد عمل الفريق ضمن إمكانيات بسيطة لعرض الفكرة، أملاً في التأثير.

من جانبه، يقول المخرج محمود أبو دحروج إنه حاول عبر فيلم "أمل رغم الألم" تجسيد قصة واقعية لشاب من ذوي الإعاقة الحركية، حاول بعد فترة من اليأس والعزلة الانخراط في المجتمع، عبر تعلم التطريز، ومن ثم أساسيات وفنون النجارة، والتي أصبح يتقنها في ما بعد.

ويشير أبو دحروج لـ"العربي الجديد"، إلى أن قرار الشخص ذي الإعاقة بكسر حالة الجمود، ثم الانخراط في المؤسسات والحياة العامة، يغير نمط حياته بشكل كبير، خاصة إذا ما وجد تفاعلاً ومساعدة من أهله وأصدقائه، ومختلف أفراد المجتمع.

من ناحية أخرى، تبين المهندسة رانيا الجمل، مديرة مشروع "مجتمع شامل ومتاح للجميع"، التابع لجمعية التأهيل والتدريب الاجتماعي، أن المشروع يختص بتحسين حياة هذه الشريحة، وإيصال صوتها إلى المجتمع وصناع القرار.

وتشير الجمل لـ"العربي الجديد"، إلى أن المشروع يضم نحو تسعة أفلام، تعنى بالعقبات التي تواجه الأشخاص ذوي الإعاقات المختلفة، في محاولة لتجاوزها وضمان مستقبل أفضل لهم.

دلالات

ذات صلة

الصورة

سياسة

تحاكي الفعاليات المقاومة لأهالي بلدة بيتا، جنوبي نابلس، خطط الإرباك الليلي، لسكان غزة، بهدف طرد المستوطنين من جبل صبيح، عبر التعويل على خوفهم من أساليب المقاومة الفلسطينية، بكل أشكالها.
الصورة
شيءٌ من الفرح لأطفال دمّر الاحتلال منازلهم في غزة

مجتمع

نظمت رابطة "فلسطين تنتصر" الفرنسية بالتعاون مع شبكة صامدون، اليوم السبت، نشاطاً ترفيهياً تضامناً مع الأطفال الذين هدم العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة بيوتهم، وشارك عدد من أطفال بيت لاهيا، شمالي القطاع، في النشاط.
الصورة

رياضة

تشهد منافسات بطولة أوروبا للأمم تعديلات متواصلة منذ سنوات عديدة، الهدف منها هو تطوير مستوى المسابقة بما يسمح للمنتخبات بالظهور بمستوى جيد، وكذلك يحقق الاتحاد الأوروبي مداخيل إضافية تسمح برفع المنح المرصودة لكل المنتخبات التي تصل إلى المرحلة الختامية.

الصورة

منوعات وميديا

في ظل الهلع الناجم عن الغارات الإسرائيلية على غزة الشهر الماضي، اضطرت ناريمان إلى ترك عصافيرها وسمكتيها في المنزل... فقد شكّلت معاناة الحيوانات المنزلية خلال الحرب الأخيرة مصدر حزن إضافي لهذه الطفلة، على غرار كثيرين من سكان القطاع.

المساهمون