أعضاء الأمر بالمعروف إلى التحقيق لسحلهم فتاة في الرياض

أعضاء الأمر بالمعروف إلى التحقيق لسحلهم فتاة في الرياض

10 فبراير 2016
الصورة
أحد مقرات الهيئة (العربي الجديد)
+ الخط -


حولت هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أربعة من أعضائها إلى التحقيق بعد اعتدائهم بالضرب والسحل على فتاة أمام أحد مجمعات الرياض، في حادثة أثارت الجدل في الشارع السعودي خلال اليومين الماضيين.

وكانت تسجيلات فيديو التقطها مارة أظهرت أعضاء من الهيئة يعتدون على فتاة أمام مجمع النخيل مول الواقع شرق العاصمة الرياض. ولم يرحم المعتدون صرخات الفتاة ولا استنجادها بالمارة الذين اكتفوا بالفرجة والتعاطف اللفظي فقط.
وأظهر مقطع فيديو أحد المارة يطلب من رجل الهيئة التوقف عن ضربها بوحشية، فرد عليه: "والله إنني أحرص منها عليها"، وعندما حاولت الفتاة الهرب تعرضت لركلة من شخص مجهول أسقطتها أرضاً وكشفت عورتها.


ولم تكشف الهيئة تفاصيل الحادثة، مؤكدة أنها تحقق في الأمر، غير أن مصدراً من الهيئة أبلغ "العربي الجديد" أن رئيسها، الشيخ عبدالرحمن السند، طالب بإنزال أقصى عقوبة محددة في النظام بالأعضاء المشاركين بالاعتداء، ومنعهم من العمل الميداني، ونقلهم تأديبيا إلى خارج العاصمة، مع فصل العضو المعتدي.

اقرأ أيضاً: الهيئة تلزم منسوبيها بدورات معاملة السعوديين

من جهتها، أكدت شرطة الرياض أنها تنتظر تقرير الهيئة أو أن يتقدم ذوو الفتاة بشكوى رسمية، أو أن يصلهم توجيه من وزارة الداخلية أو إمارة الرياض للتحقيق بالحادثة.

ويؤكد المستشار القانوني، عبدالله الجبر، لـ "العربي الجديد" أن "حادث مجمع النخيل تجاوز صارخ للصلاحيات، وخرق لنظام الإجراءات الجزائية المقر من مجلس الوزراء العام الماضي، وينال من المتعدين، حتى ولو لم يتقدم أحد بشكوى".

وأضاف "لا يجوز لأي طرف مهما كان منصبه الاعتداء على أحد بالشكل الذي شاهدناه في تسجيلات الفيديو، ما قام به أعضاء الهيئة اعتداء صارخ على الآخرين، فحتى رجال الأمن لا يحق لهم الاعتداء على المقبوض عليهم بهذا الشكل، فما بالك برجال الهيئة الذين عليهم حماية الأعراض لا كشفها".


وشدد على أن القانون السعودي صارم في هذا الجانب، داعياً الهيئة إلى اتخاذ إجراء داخلي صارم، وكف يد المعتدين عن العمل لخرقهم النظام. كما أوضح أن من حق الفتاة وذويها التقدم بشكوى ضد المعتدي، والاقتصاص منهم، لافتاً إلى أن "العقوبة قد تصل إلى السجن لمدة عام، فما قاموا به اعتداء صارخ على الناس في وسط الشارع، وبلا مسوغ قانوني".

اقرأ أيضاً: هيئة الأمر بالمعروف.. جدل متواصل في السعودية

من جانب آخر، نفى الحارس مبارك الدوسري في المجمع عبر تسجيل فيديو، أن يكون المعتدي من أحد أقرباء الفتاة كما أشيع، مؤكداً أنه من أعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر. وقال: "حضرت لمساعدة الهيئة، ولكني فوجئت برجل الهيئة يمسك بالفتاة بعنف ويعتدي عليها، وتدخلت لإنقاذها منه، وكان يزعم أنها حاولت السرقة من المجمع". وأضاف: "شارك في الاعتداء على الفتاة أحد الشبان الذي كانوا يحاولون التحرش بالفتاة وهي تنتظر السائق الخاص بها، بمباركة من رجال الهيئة".

وأكدت تقارير صحافية، أن إدارة المجمع أوقفت حارس الأمن عن العمل بسبب حديثه عن القضية، فيما ذكرت صحيفة الحياة اللندنية نقلاً عن لسان إحدى الفتاتين اللتين تعرضتا للاعتداء، إنها كانت تسير برفقة صديقتها في الشارع المقابل للمجمع التجاري لأخذ سيارة أجرة، فاستوقفتهما دورية للهيئة، وأمرهما أحد عناصرها بتغطية الوجه، رفضن في البداية ثم استجبن لطلبه بعد أن ترجل من السيارة.
وأضافت "رفضنا الصعود إلى سيارة الهيئة وطلبنا الاتصال بذوينا، إلا أنه بادر ومن معه في سحبنا بالقوة. وتمكنت من الهرب، بينما هربت صديقتي ‏باتجاه الشارع العام، وحصل ما أظهرته مقاطع الفيديو المنتشرة".

وأكدت الفتاة أن الهيئة صادرت حقيبتها وبعض أغراضها، إلا أنها نجحت بإبقاء هاتفها النقال معها، الذي كان يعاركها رجل الهيئة للاستيلاء عليه.

وكان موقع التدوين "تويتر" ضج طوال اليومين الماضيين بالقضية. وأنشأ ناشطون في الموقع أكثر من وسم يتحدث عن الحادثة، كان أكثرها انتشاراً وسم (#فتاة_النخيل_مول) ووسم (_#الهيئة_تسحل_فتاة) ووسم (3مبارك_الدوسري)، مطالبين بمعاقبة أعضاء الهيئة ومحاكمتهم جنائياً على الاعتداء الوحشي.

اقرأ أيضاً: "الأمر بالمعروف" السعودية تتوعد بعقاب عناصرها المتجسسين