أردوغان وبوتين يعلنان التوصل لوقف إطلاق نار في إدلب

05 مارس 2020
الصورة
أردوغان وبوتين خلال مؤتمرهما الصحافي اليوم (الأناضول)
أعلن الرئيسان التركي رجب طيب أردوغان والروسي فلاديمير بوتين، اليوم الخميس، التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار في إدلب، بعد تصعيد بدأه النظام السوري بهجوم واسع في شمال البلاد، أفضى في نهاية المطاف إلى مواجهة مباشرة وغير مسبوقة خلال الأزمة السورية بين النظام والجيش التركي.

وقال أردوغان، خلال مؤتمر صحافي مع نظيره الروسي بعد القمة التي جمعتهما في موسكو: "أعبر عن امتناني للقاء مع بوتين والذي استمر لـ6 ساعات"، مضيفًا: "بحلول منتصف هذه الليلة سيبدأ وقف إطلاق النار في شمال سورية".

ورغم تأكيده على الاتفاق مع الجانب الروسي حول عدة مواضيع، إلا أنّ أردوغان تحدث عن وجود نقاط خلاف لا تزال عالقة، مشيرًا إلى أنه "لا يمكن قبول وصف المدنيين في إدلب بالإرهابيين".

وشدد الرئيس التركي على أن "النظام السوري استهدف المدنيين في إدلب وخرق اتفاق سوتشي"، قائلًا إنه "حاول حشر تركيا، ولم يكن بوسعنا أن نقف متفرجين".

واستطرد بالتأكيد على وجوب وقف هجمات النظام السوري في شمال البلاد، قائلًا: "أعتقد أن روسيا تؤيدنا في ذلك"، داعيًا إياها إلى ترجمة مواقفها على أرض الواقع.

وأكد أنّ أنقرة وموسكو تعملان معاً لإيصال المساعدات للمنكوبين، مشدداً على أن بلاده تحتفظ بحق الرد على كل الهجمات التي تأتي من النظام السوري.

ولم يفوت أردوغان الفرصة للتأكيد مجدداً "على وحدة الأراضي السورية"، إلا أنه شدد على أنّ "مسار جنيف يجب أن يؤخذ بالاعتبار في المرحلة المقبلة".

من جانبه، قدّم بوتين تعازيه للشعب التركي بالجنود الذين قتلوا خلال الأيام الماضية بهجمات النظام في إدلب ومحيطها، مؤكدًا التوصل لاتفاق على وقف إطلاق النار "وإنهاء معاناة المدنيين وإيصال المعونات الإنسانية للنازحين".

غير أنّ بوتين شدد من جانبه "على ضرورة استمرار مسار أستانة ومخرجاته بشأن سورية".


وتلا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، بيان الاتفاق الذي نصّ على التأكيد على أن الأزمة السورية "لا حل عسكرياً لها ويجب أن يتفق السوريون على حل سياسي".

ومضى لافروف قائلًا: "تم الاتفاق على وقف العمليات القتالية على خطوط التماس في إدلب"، مشيرًا إلى "إنشاء ممر آمن على الطريق (إم 4) على امتداد 6 كيلومترات"، إضافة إلى استئناف الدوريات الروسية التركية المشتركة.

بدوره، تابع وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو تلاوة نص الاتفاق بين بوتين وأردوغان بشأن سورية، قائلاً "نعتبر أن المنظمات الموضوعة على قائمة الأمم المتحدة إرهابية هي فقط الإرهابية"، مضيفاً "اتفقنا على ضرورة حماية جميع السوريين وإعادة النازحين إلى بيوتهم".

وأعلن وزير الخارجية التركي أنه "سيتم وقف إطلاق النار على خط التماس بإدلب الذي أنشئ وفقاً لاتفاق خفض التصعيد".

ولم يتضح بعد مصير اتفاق سوتشي الذي تم توقيعه بين الرئيسين، في سبتمبر/ أيلول 2018، وما إذا كان سيستمر العمل به، وكذلك الأمر بالنسبة لنقاط المراقبة التركية. ومن خلال الاتفاق، تبقى الخطوط التي رسمتها قوات النظام السوري كما هي، إذ لم يتم التطرّق إلى الانسحاب منها، بناء على الرغبة التركية.