أداء "معقول" للمصارف اللبنانية الكبرى

31 يناير 2019
الصورة
"بنك لبنان والمهجر" يتصدّر نتائج القطاع المصرفي (فرانس برس)
نتائج المصارف اللبنانية الأربعة الكبرى المُدرجة في بورصة بيروت، تبيّن أن هذه البنوك حققت عام 2018 أداء "معقولاً"، على وقع استمرار الاضطرابات الاقتصادية والسياسية المستمرة منذ مايو/أيار 2018 بسبب العجز عن تشكيل حكومة جديدة ربما تُبصر النور مساء اليوم الخميس.

المصارف هي "بنك لبنان والمهجر" و"بنك عوده" و"بنك بيروت" و"بنك بيبلوس"، تظهر نتائجها، بحسب تقرير صادر عن "بنك لبنان والمهجر" (بلوم) مساء اليوم، استدامة في الأداء رغم التباطؤ الاقتصادي وارتفاع الضرائب على البنوك اللبنانية واستمرار الشلل السياسي.

وبحسب توصيف التقرير، الذي حصل "العربي الجديد" على نسخة منه بالبريد الإلكتروني، تُظهر نتائج البنوك الأربعة الكبرى المُدرجة قدرتها على المحافظة على نموٍ معقول وموقع مالي جيّد بفضل السياسات المُحافظة والإدارة الكفوءة التي تتمتّع بها هذه البنوك، ليبقى بذلك القطاع المصرفي في صدارة الركائز المالية في لبنان والعمود الفقري للاقتصاد.

ولفت التقرير إلى أن المصارف تتطلّع إلى تحسّن الظروف التشغيلية عام 2019 مع تأليف مرتقب للحكومة الإصلاحية الجديدة ومع البدء بتطبيق مقرّرات مؤتمر المانحين المسمّى "سيدر1" (باريس4).

الأرقام تظهر بلوغ إجمالي صافي الأرباح التشغيلية للبنوك الأربعة 1385.67 مليون دولار عام 2018، بزيادة 4.69% عن عام 2017.

وعلى أساس فردي، تظهر النتائج أن "بنك لبنان والمهجر" حقّق أعلى مستوى لصافي الأرباح بلغ 510.42 ملايين دولار، بزيادة 5.18%.

"بنك عوده" حل في المرتبة الثانية بتحقيقه 500.56 مليون دولار، بزيادة 7.92%، بينما احتل "بنك بيروت" المرتبة الثالثة، إذ وصلت أرباحه إلى 210.19 ملايين دولار، بزيادة 2.83%. أمّا "بنك بيبلوس" فقد جاء رابعاً بأرباح بلغت 164.53 مليون دولار، بانخفاض نسبته 3.29%.

ووفقاً لتقرير "بلوم"، يُمكن تقييم أداء البنوك الأربعة الكبرى المُدرجة باعتماد المقاييس النسبيّة للربحية، كالمردود على متوسط أموال المساهمين من الأسهم العادية ROACE، والمردود على متوسط الموجودات ROAA، اللذين يمثّلان الإنتاجية في استخدام رأس المال والموجودات لتوليد الإيرادات.

وعلى أساس هذه المعايير، يحلّ "بنك لبنان والمهجر" أيضاً في المرتبة الأولى، حيث سجل 16.49% في المؤشر الأول و1.47% في الثاني، تلاه "بنك عوده" بنسبة 14% و1.1%، و"بنك بيروت" 13.08% و1.13%، ثم "بنك بيبلوس" 8.76% و0.7%.

وينسحب أداء البنوك في الربحية على أداء معظم بنود ميزانياتها. فبالنسبة لـ"بنك عوده"، وصلت موجوداته في نهاية 2018 إلى 47.22 مليار دولار، بارتفاع 7.94% عن عام 2017، ووصلت قروضه إلى 13.29 مليار دولار، بانخفاض 18.6%، كما وصلت ودائعه إلى 31.99 مليار دولار، بانخفاض 4.35%، فيما تراجعت أموال المساهمين إلى 3.88 مليارات دولار بنسبة 7.25%.

أما "بنك لبنان والمهجر"، فقد بلغت 36.75 مليار دولار، بزيادة 12.91%، بينما انخفضت محفظة قروضه 4.98% إلى 7.16 مليارات دولار، وازدادت ودائعه 2.17% إلى 27.22 مليار دولار، وارتفعت أموال المساهمين 8.75% إلى 3.27 مليارات دولار.

بالنسبة إلى "بنك بيبلوس"، ارتفعت موجوداته 10.32% إلى 25 مليار دولار، فيما انحسرت القروض 0.12% إلى 5.44 مليارات دولار، وزادت ودائعه 2.58% إلى 18.47 مليار دولار، وأموال المساهمين 2.23% إلى 1.92 مليار دولار.

وفي ما يتعلق بـ"بنك بيروت"، فقد ازدادت موجوداته 2,91% إلى 18.9 مليار دولار، وقروضه 0.9% إلى 5.74 مليارات دولار، والودائع 0.55% إلى 13.41 مليار دولار، وأموال المساهمين 0.03% إلى 2.35 مليار دولار.