آمبر هيرد ستشهد ضدّ جوني ديب في غياب الصحافيين

آمبر هيرد ستشهد ضدّ جوني ديب في غياب الصحافيين

09 ابريل 2020
الصورة
شاهدة أساسية في قضية ديب ضد صحيفة "صن" (Getty)
+ الخط -

سيُسمح للممثلة آمبر هيرد بتقديم شهادتها حول التعرض للعنف المنزلي على يد زوجها السابق النجم الهوليوودي جوني ديب، خلف أبواب مغلقة، بعدما حاجج محاموها بأنها يجب ألا تجبَر على الإدلاء بتصريحاتها أمام وسائل الإعلام.

تعدّ هيرد شاهدة أساسية في القضية التي رفعها جوني ديب ضد الصحيفة البريطانية "ذا صن"، لنشرها مقالاً في إبريل/نيسان عام 2018، اتهمت فيه ديب بضرب زوجته السابقة الممثلة والعارضة الأميركية، آمبر هيرد.

الزوجان تطلّقا عام 2016 بعد عام على الزواج. وتحدثت الممثلة البالغة 33 عاماً عن سنوات من العنف "الجسدي والنفسي"، ما ينفيه ديب.

محامو ديب قالوا إن هيرد تستخدم مزاعم "خليعة" للفت الانتباه إلى القضية، وشككوا في رغبتها في تقديم أجزاء من شهادتها من دون وجود صحافيين في قاعة المحكمة، وفق ما نقلت صحيفة "ذا غارديان".



تجدر الإشارة إلى أن طرفي القضية يعولان على أصبع ديب المجروح، كيف؟ في جلسة استماع أولية عقدت في مارس/آذار الماضي، قالت المجموعة الصحافية إن الجرح المذكور في أصبع ديب حصل "خلال نوبة غضب مدفوعة بالكحول والمخدرات ضد هيرد عام 2015".

لكن الممثل يدّعي أن أصبعه كُسر حين رمته هيرد بقنينة زجاجية.

هيرد التي تقدم شهادتها في القضية دعماً للصحيفة البريطانية، زعمت أن زوجها السابق أمسكها ودفعها وخنقها عندما كانا في عطلة في أستراليا. وأصاب أصبعه وقطع، لكن ديب ادعى أن هيرد ألقت عليه قنينة زجاجية، فكسر أصبعه، قبل أن تضع "سيجارة على خده الأيمن".

المساهمون