"نحن معك"... فريق طبي مجاني للأسر الفقيرة في غزة

غزة
علاء الحلو
04 اغسطس 2020

تمكّنت الستينية أم وائل العروقي من مخيم الشاطئ للاجئين الفلسطينيين غربي مدينة غزة، من الحصول على العلاج الخاص بآلام المفاصل، بعد أن قام فريق "كلنا معك" الطبي الشبابي بتوفيره مجانًا، إثر زيارة ميدانية لتشخيص حالتها.

وتعاني أسرة الفلسطينية العروقي، والتي تسكن في بيت متهالك، من أوضاع اقتصادية سيئة، لا تمكنها من توفير الأدوية اللازمة، ما دفعها للاستعانة بفريق With YouTogether، والذي يقوم بتشخيص الحالات وضمان توفير العلاج اللازم لها.

ويعمل فريق "كلنا معك"، والمكوّن من طلبة الطب العام والأسنان، على تقديم الرعاية الصحية المجانية للمرضى المحتاجين، إلى جانب القيام بصرف وصفات الدواء، وتوفير الأدوية المناسبة لكل مريض، علاوة على تقديم الكشفيات المجانية، لنحو 13 تخصصًا مختلفًا، في عدد من العيادات الخاصة.

ويحاول الفريق الشبابي الوصول إلى الفئات الهشة و المعوزة، بهدف التخفيف عن كاهل الأسر الفقيرة في قطاع غزة، من رفح جنوبًا، حتى بيت حانون شمالًا، وذلك بفعل الظروف الاقتصادية السيئة، التي تسبب فيها الحصار الإسرائيلي المتواصل منذ أربعة عشر عامًا. وقد استفاد من الفريق نحو 100 أسرة، من كشفيات وأدوية.

يقول مؤسس وقائد فريق Together With You، يوسف السبع، لـ "العربي الجديد" إنّ المبادرة المستقلة والتي انطلقت مطلع شهر سبتمبر/ أيلول 2018، وتتعاون مع عدد من الصيدليات والمختبرات الطبية، "تهدف إلى توفير الخدمات الصحية بشكل مجاني، بما يشمل الكشفيات المجانية، توفير الأدوية، وقد عمل الفريق والذي بدأ بتوفير الأدوية بشكل شخصي، إلى عقد تعاون مع خمس شركات أدوية عربية ودولية، ومن ثم اتفاقيات كشفيات مع ثلاثة عشر طبيبًا في تخصصات مختلفة، فيما يسعى لإجراء العمليات الجراحية".

الصورة
فريق طبي مجاني للأسر الفقيرة في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)
تقديم الأدوية للأسر الفقيرة في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

ويتكون الفريق الذي بدأ بتسعة أفراد، وتطور ليصبح 15 فردًا عاملًا وفق تخصصات مختلفة، من قائد الفريق المسؤول عن التنسيق، ومن ثم قسم توفير الأدوات واللوازم اللوجيستية، فريق الموارد البشرية، والخاص باختيار المتطوعين والأعضاء الجدد.

ويضم الفريق كذلك، قسم المالية المختص بكتابة التقارير المالية، ولجنة العلاقات العامة والترجمة والفيديو والتصوير، وقسم فرز الطلبات من أدوية، وكشفيات تقييم الحالات، علاوة على قسم التقييم والتطوير، المختص بالمتابعة وكتابة تقارير التقييم للكشفيات وتوزيع الأدوية.

الصورة
فريق طبي مجاني للأسر الفقيرة في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)
يوزع الفريق المهام فيما بينهم (عبد الحكيم أبو رياش)

وتتنوع أقسام خدمات الفريق، والذي يقدم الكشفيات والأدوية الخاصة بالأمراض التي يتم تشخيصها في عيادة الأنف والأذن والحنجرة، عيادة الأمراض الجلدية، القلب، العظام، الباطنة، الأعصاب، العيون، الجهاز الهضمي، المسالك البولية، الصدرية، النساء والولادة، الأسنان، التحاليل الطبية، الأطفال، والجراحة العامة.

ويقوم أفراد الفريق بتوزيع استبيان داخل عدد من الصيدليات، لتسهيل الوصول إلى العائلات المعوزة، يتضمن تعريفًا شاملًا بفكرة المبادرة، وبيانات عن الحالة الخاصة بالمريض، إلى جانب تفصيل مختلف عن الخدمات التي تقدمها المبادرة الشبابية.

الصورة
فريق طبي مجاني للأسر الفقيرة في غزة (عبد الحكيم أبو رياش)
يسعون لخدمة الأسر المحتاجة (عبد الحكيم أبو رياش)

من ناحيتها، توضح عضو الفريق إيفا الحليمي، من كلية الطب، أنها التحقت بالفريق منذ بدايته، وتختص مع ثلاثة من أعضاء الفريق باستقبال وفرز طلبات الأدوية والكشفيات، حسب الأولوية والحاجة، وذلك وفق مقاييس معينة، تتمثل في دخل الأسرة، وعدد أفرادها، والمساعدات التي تتلقاها، إلى جانب حالتها الاجتماعية.

أما عضو الفريق هاليا أبو العيش، فتبين لـ "العربي الجديد" أنها تختص بجانب الموارد البشرية الخاصة بالمتطوعين الجدد للفريق، والذين يتم اختيارهم وفق شروط محددة تتمثل في مدى قوة الحافز على العمل، الخبرات، إلى جانب ما يمكن تقديمه للفريق، والذي يعنى بتقديم خدماته بشكل جيد، وكذلك تطويرها بشكل مستمر.

ذات صلة

الصورة
المعلمة الفلسطينية إكرام الأسطل تساعد عددا من طلبة غزة (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

تحاول الثمانينية الفلسطينية إكرام الأسطل، مساعدة عدد من الطلبة للتغلب على صعوبات التعلم عن بعد الذي فرضته جائحة كورونا على المسيرة التعليمية في قطاع غزة، منذ فرض الإغلاق الشامل قبل أكثر من شهر، وتقدم المعلمة خدماتها في مادتي الرياضيات والعلوم.
الصورة
فتح معبر رفح (عبد الحكيم أبو رياش/العربي الجديد)

مجتمع

فتحت السلطات المصرية معبر رفح البري مع قطاع غزة، اليوم الأحد، في كلا الاتجاهين لسفر مئات الحالات الإنسانية من المرضى وحملة الإقامة والجوازات المصرية، وأصحاب الإقامات الخارجية، وعودة العالقين في الخارج إلى القطاع.
الصورة
مشروع ياقوت الرئيسية (محمد الحجار)

مجتمع

نجحت ثماني شابات في قطاع غزة بإطلاق مشروع نسائي في مجتمع يعدّ محافظاً. الشابات يعتبرن أنفسهن مبتكرات، يصنعن منتجات للزينة بشكل أساسي، وقد تقبلّهن الناس، بل قدموا الدعم لهنّ
الصورة
فرق تطوعية شعبية (عبد الحكيم أبو رياش)

مجتمع

لم يتردد الشاب أحمد صالح (22 عاماً) في ركوب دراجته النارية لشراء بعض الاحتياجات لإحدى الأسر المحجورة في أحد المربعات الموبوءة في حي الصبرة وسط مدينة غزة والتي أغلقتها الجهات الحكومية على إثر ارتفاع أعدد المصابين بفيروس كورونا فيها.