قمة "مجموعة العشرين"... جهود مستمرة لتحفيز التجارة رغم الحمائية

30 نوفمبر 2018
+ الخط -
تستضيف العاصمة الأرجنتينية، بوينس آيرس، اليوم الجمعة، قمة لزعماء دول "مجموعة العشرين" G20، يعتزم خلالها القادة مناقشة توسيع التجارة الحرة على الصعيد العالمي، رغم التوتر الاقتصادي المتصاعد عالمياً الذي أنتجه فرض الرئيس الأميركي دونالد ترامب رسوماً جمركية على خصومه وشركائه على السواء.

وتنعقد القمة الاقتصادية العالمية، في ظل المواجهة التجارية التي تشهدها الولايات المتحدة والصين اللتان تعدان من أكبر اقتصادات العالم.

وسيحتّم هذا التوتر بين البلدين، على الزعماء المشاركين في القمة، الحديث عن مساعي إيقاف الحروب التجارية حول العالم ككل، فيما من المنتظر أن تستمر أعمال القمة حتى غد السبت.

في مقابل سياسات التجارة الوقائية التي يتبعها الرئيس الأميركي، من المتوقع أن يوجه زعماء بقية الدول المشاركة في القمة، دعوة لتعاون اقتصادي وتجارة عادلة قائمة على القوانين الدولية.

ومن اللافت في نسخة هذا العام من قمة مجموعة العشرين، انعقادها عقب الاجتماع الأخير لـ"منتدى التعاون الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادئ" (آبيك)، الذي لم يُعلن فيه بيان ختامي بسبب الخلافات بين بكين وواشنطن.

ومنذ تسلمّها الرئاسة الدورية للمجموعة من ألمانيا في الأول من ديسمبر/كانون الأول 2017، بدأت الأرجنتين العمل حول أزمات عالمية مثل تسهيل التجارة، ونظام فرض الضرائب.

إلا أن القمة ستركّز بشكل رئيس هذا العام، على مناقشة 3 قضايا هي: مستقبل العمل، واستثمارات البنية التحتية للتنمية، والمستقبل الغذائي المستدام.

ومن المنتظر أيضاً أن يناقش زعماء دول المجموعة التي تمثّل 75 بالمائة من التجارة العالمية، قضايا أخرى مثل الاقتصاد العالمي، وتحقيق النمو القوي والمستدام والمتوازن، ومشاركة القطاع الخاص في استثمارات البنية التحتية.

كما سيتم التطرق لقضايا بنية القطاع المالي الدولي، والضرائب الدولية، واللامساواة، والتوظيف، والتجارة الحرة، وممارسة الرقابة على الأسواق المالية، فضلاً عن قضايا الإرهاب والهجرة.

كذلك، ستشهد قمة العشرين التي تستهدف إيجاد الحلول للأزمات العالمية، مناقشة قضايا غير اقتصادية، مثل أزمة اللجوء، والتوترات الجيوسياسية، وعلاقات الاتحاد الأوروبي مع بريطانيا التي ترغب في الخروج منه، وجيش أوروبا الجديد.

أما على صعيد الدول المشاركة في قمة مجموعة دول العشرين لهذا العام في بوينس آيرس، فستحضر كل من تركيا، والولايات المتحدة الأميركية، واليابان، وألمانيا، وبريطانيا، وفرنسا، وإيطاليا، وكندا، والأرجنتين.

وستحضر أستراليا، والبرازيل، والصين، وإندونيسيا، والهند، وروسيا، والمكسيك، وكوريا الجنوبية، وجمهورية جنوب إفريقيا، والسعودية، فيما يشارك الاتحاد الأوروبي في قائمة المؤسسات الدولية.

كما أن هناك مؤسسات ومنظمات دولية تشارك باستمرار في اجتماعات قمة العشرين، مثل صندوق النقد الدولي، والبنك الدولي، ومجلس الاستقرار المالي، ومنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ومنظمة التجارة العالمية، ومنظمة العمل الدولية، والأمم المتحدة.

وبإمكان الدول المضيفة لقمة العشرين، توجيه دعوة إلى بلدان أخرى من خارج المجموعة، ومنظمات دولية أيضاً، وفي هذا الإطار تشارك تشيلي وهولندا في قمة العشرين لهذا العام بناء على دعوة من الأرجنتين.

يُشار إلى أن مجموعة العشرين تأسست في 1999، بهدف تفعيل التعاون لمواجهة الأزمات العالمية، وتضم بلدانها ثلثي عدد سكان العالم، فيما تمثل 90% من إجمالي الناتج العالمي.

(الأناضول)

ذات صلة

الصورة
مهاجرون في بودابست- ناصر السهلي

مجتمع

في اليوم الدولي للمهاجرين، الذي يصادف اليوم، الجمعة، تتابع "العربي الجديد" الإضاءة على قضية الهجرة واللجوء، سواء في التدفق المستمر نحو الدول الغنية والآمنة هرباً من الفقر والحروب، أو في محاولات الدول المستقبلة وقف هذا التدفق، مع ما في ذلك من انتهاكات
الصورة

رياضة

يحتفظ الحكم الدولي التونسي السابق، علي بالناصر، بذكرياتٍ مع أسطورة كرة القدم الأرجنتينية، اللاعب الراحل دييغو أرماندو مارادونا، إذ جمعت الرجلين قصة طويلة راوحت بين الحزن والسعادة على حد سواء.

الصورة

سياسة

أظهرت النتائج النهائية لإعادة فرز الأصوات في ولاية جورجيا الأميركية، الخميس، احتفاظ المرشح الديمقراطي جو بايدن بتقدمه على منافسه دونالد ترامب، وفيما يصرّ الأخير على رفض الاعتراف بالخسارة، حذّر بايدن من "رسالة مروعة إلى العالم".
الصورة
رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية (عباس موماني/فرانس برس)

سياسة

حذّر رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، اليوم الاثنين، من التطورات الخطرة غير المسبوقة في المشروع الاستعماري والاستيطاني الذي يسابق الزمن لفرض وقائع الاحتلال على جميع الأراضي الفلسطينية.

المساهمون