فيلم "ستة تحت الأرض"... جديد نتفليكس والأضخم تكلفة في تاريخها

25 مايو 2018
الصورة
سيؤدي فيه ريان رينولدز دور البطولة (getty)
+ الخط -
كشفت شركة "نتفليكس" تفاصيل جديدة عن الفيلم الذي ستصدره، وستتجاوز فيه ميزانية فيلم Bright، الذي يعتبر الأكثر تكلفة في تاريخها على الإطلاق.

ولم يحقق أي من الأفلام الكثيرة التي أصدرتها شركة "نتفليكس" ضجة كبيرة كالتي أثارها فيلم Bright مؤخرًا، إذ شاهده أكثر من 11 مليون شخص خلال 3 أيام فقط من بثه عام 2017، على الرغم من الانتقادات السلبية التي تلقاها في البداية.

وتعتبر ميزانية هذا الفيلم الذي أخرجه ديفيد آير ومثل بطولته النجم ويل سميث، من أكبر المبالغ التي أنفقتها "نتفليكس" على إنتاج فيلم، إذ بلغت تكلفة إنتاجه حوالي 90 مليون دولار إذا استثنينا من الميزانية الكلية تكاليف التسويق، وفقًا لموقع "إندبندنت".

وتتطلع "نتفليكس" اليوم لإنتاج فيلم بميزانية أعلى من ميزانية Bright، إذ اتفقت مع المخرج مايكل باي (مخرج سلسلة أفلام the bombastic Transformers) على إخراج فيلم "ستة تحت الأرض"، الذي كتبه بول ويرنيك وريت ريس، وسيؤدي فيه ريان رينولدز دور البطولة.

وأكدت شركة "نتفليكس" أنها خصصت ما يقارب 150 مليون دولار لتنفيذ المشروع الذي ستنتجه شركة Skydance جنبًا إلى جنب مع مايكل باي، مما سيجعله أكبر أفلامها تكلفة حتى اليوم، كما كشفت القليل من التفاصيل عن الفيلم، مشيرة إلى أن قصته تدور حول 6 أثرياء يزيفون موتهم ثم يشكلون فريقًا لمحاربة الأشرار.

يذكر أن إصدارات "نتفليكس" لم تقتصر على الأفلام ذات الميزانية العالية، بل اشترت مؤخرًا العديد من الأفلام ذات الميزانية المنخفضة أو المتوسطة مثل Okja، Mute و The Meyowitz Stories.

دلالات

المساهمون