ارتفاع أسعار النفط وفوز اليزابيث وارن ... توقعات مثيرة لمصرف دنماركي

05 ديسمبر 2019
الصورة
مرشحة الرئاسة الأميركية إليزابيث وارن (Getty)
+ الخط -


أطلق مصرف"ساكسو بانك" الدنماركي توقعات مثيرة للجدل حول ما سيحدث في العام المقبل 2020، وتضمنت التوقعات التي أطلقها البنك يوم الثلاثاء الماضي على موقعه، أحداثاً ذات احتمالات ضئيلة للوقوع. 

من بين هذه التوقعات التي أطلقها البنك الدنماركي، خروج المجر من الاتحاد الأوروبي، وانتصار إليزابيث وارن في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة، وارتفاع أسعار النفط إلى 90 دولاراً للبرميل، بسبب ضمور صناعة النفط الصخري ودورها في سوق الطاقة.

ويشدد البنك على أن هذه ليست توقعات السوق الرسمية، وإنما هي محاولة للاستكشاف حول ما يمكن أن يحدث في العام المقبل. 

 وتوقع البنك، أن يخسر دونالد ترامب السباق الرئاسي، بينما تفوز المرشحة الديمقراطية، إليزابيث وارن، ببرنامج هدفه الأساسي هو توفير الرعاية الصحية المجانية للجميع، لتصبح أول امرأة تتسلم منصب الرئاسة في التاريخ الأميركي. 

ووفقاً للتوقعات سوف تذهب إدارة الرئيس ترامب في ما تبقى من فترة الرئاسة الحالية، بالسياسات الحمائية الأميركية إلى مداها، وسوف تطبق ضرائب "أميركا فوق الجميع"، وبموجبها ستلغى الضرائب الحالية، وتفرض ضريبة واحدة للقيمة المضافة بـ 25% لجميع الإيرادات الإجمالية التي تتلقاها الشركات الأميركية من الإنتاج في الخارج.

وتبعاً لذلك يتوقع البنك، أن يزيد عجز الموازنة في الولايات المتحدة الأميركية، بينما سيصر مجلس الاحتياط الفدرالي "البنك المركزي الأميركي" على معدل منخفض للغاية، ما سيؤدي إلى انخفاض قيمة الدولار.

كما توقع المصرف، ضعف الدولار الأميركي في العام المقبل، مشيراً إلى أن هذا الضعف سيقود إلى ظهور عملة جديدة للاحتياطيات في آسيا سيطلق عليها "حقوق السحب الآسيوية  ـــ"ADR ، وسيطلقها بنك البنية التحتية الصيني وستكون مدعومة بسلة عملات إضافة إلى الذهب. 

ويتوقع محللو البنك، أن تصبح هذه العملة الوسيلة الرئيسية للتسوية بين عدد كبير من الدول، حيث سيتوقف الكثير من البنوك المركزية عن الاحتفاظ بالاحتياطيات.

ويتوقع البنك أن ترتفع أسعار الخامات بسبب المصاعب المالية التي تعاني منها مؤسسات النفط الصخري، بينما سيزداد الطلب على النفط في آسيا، وستحصل صناعة النفط والغاز على قوة دفع جديدة في العام المقبل 2020.

ونتيجة لذلك، يتوقع المصرف أن يرتفع سعر خام برنت إلى 90 دولارا للبرميل، ويتوقع البنك زيادة حادة في الطلب على النيكل في عام 2020، كما يتوقع ارتفاع سعر النيكل، بسبب تحول بطاريات السيارات الكهربائية من الكوبالت إلى النيكل، وسوف تستفيد الشركات المنتجة للنيكل من ذلك.

ووفقاً لمحللي البنك في التوقعات التي أطلقها المصرف يوم الثلاثاء، فإن المجر سوف تنسحب من الاتحاد الأوروبي بسبب سياسات رئيس الوزراء المجري، فيكتور أوربان، المعادية لأوروبا، وهو ما دفع قيادة الاتحاد لتفعيل المادة السابعة من ميثاق الاتحاد، والتي تفرض عقوبات على الدول التي لا تمتثل للقيم الأساسية للاتحاد.

وبناء على ذلك، يتوقع محللو العملات بالبنك، أن تنخفض العملة المجرية إلى 375 فلوريناً لليورو الواحد مقارنة بسعرها الجاري حول 330 فلوريناً، بسبب مخاوف السوق حول تدفقات رأس المال من البلاد على خلفية إعادة الشركات الأوروبية النظر في خططها الاستثمارية.

وتقول التوقعات، من أجل إجبار حكومات دول منطقة اليورو، وبخاصة ألمانيا، على التحول إلى تحفيز الاقتصاد، سوف يطرح البنك المركزي الأوروبي سياسته المالية التي ستخفض سعر الفائدة على الودائع إلى الصفر، وبنهاية العام سوف ترتفع الفائدة فوق الصفر بقليل. كذلك ستواجه جنوب أفريقيا وضعاً صعباً، بسبب ديون شركة الكهرباء الحكومية "إسكوم" ESCOM، التي تبلغ 9% من الناتج الإجمالي المحلي.

المساهمون