"بالفست".. يوم لندني للثقافة الفلسطينية

07 يوليو 2018
الصورة
(من "احتفالية فلسطين للأدب"، دورة 2016)
+ الخط -

لم تنطلق تظاهرة احتفالية فلسطين للأدب "بالفست" هذه السنة، كما جرت العادة منذ عشرة أعوام في شهر أيار/مايو في مختلف مدن فلسطين المحتلة، إذ أعلن القائمون عليها في نهاية الدورة السابقة أن هذه السنة ستكون للتفكير والمراجعة.

وبحسب التدوينة المنشورة على صفحة التظاهرة في فيسبوك، يبيّن منظموها "إننا بحاجة لأن نقف، ونتأمل كيف تغيّر العالم في السنوات العشر الماضية، ونقرر كيف على الاحتفالية أن تستجيب لهذا التغير"، واصفين هذه السنة بأنها "عام التأمل والتخيل"، من أجل دورة مختلفة في 2019 تتسق مع "متطلبات المشهد المتغير".

غير أن القائمين على التظاهرة وعلى رأسهم الروائية المصرية البريطانية أهداف سويف، لم يفوّتوا هذا العام من دون توقف عند الثقافة الفلسطينية، فخصص اليوم السبت، للاحتفاء بالأدب والموسيقى والفن الفلسطيني في استوديوهات "توينبي" في لندن بدءاً من الثانية والنصف من بعد الظهر وحتى العاشرة مساء.

يشارك في التظاهرة التي تضم برنامجاً منوعاً يمزج بين الأدبي والفني والاجتماعي، كل من الكتّاب والفنانين ريتشيل هولمز، وكميلا شمسي، وعمر روبرت هاميلتون، وهَنا خليل، وأهداف سويف، ووليام ساتكليف، ومعن أبو طالب، وديانا بطو، وويليام دالريمبل، وقاسم عيد، وكريم سمارة.

يستهل بيان الاحتفالية بعبارة "في فلسطين كل شيء، حتى الماضي، مخترق من الاحتلال"، ويقتبس من كلمات سابقة للروائية أهداف سويف والتي بادرت بإطلاق الحدث منذ 2008، تحدثت فيها عن "التراسانات الحجرية" والجدار الإسرائيلي الذي منع الثمار عن مزاريعها والطريق الاستيطاني الذي يقطع السماء في فلسطين حيث لا شيء إلا ويعاني من تبعات الاحتلال وأدواته وتمظهراته ونتائجه.

تحاول احتفالية "بالفست" كسر الحصار الذي تفرضه إسرائيل على الثقافة الفلسطينية، وقد أصدرت العام الماضي كتاباً جماعياً بعنوان "هذه ليست حدوداً"، حيث يلتئم شعراء وكتّاب وفنانون وموسيقيون من فلسطين المحتلة ومن أرض اللجوء، إلى جانب نظرائهم من بلدان مختلفة، متبنين مقولة إدوارد سعيد "قوة الثقافة في مواجهة ثقافة القوة".

يتضمن برنامج اليوم الاحتفالي عرض فيلم "عشرة أعوام من بالفست"، وندوة نقاشية بعنوان "فلسطين ولندن" تشارك فيها أهداف سويف وريتشيل هولمز وديانا بطو وبِن جمال، كما تقام أمسية بعنوان "كتاب يجيبون: أين فلسطين من حيث نقف؟"، يتحدث فيها كل من معن أبو طالب وقاسم عيد وعمر روبرت هاملتون ووليام دالريمبل وكاميلا شمسي ووليام ساتكليف. تختتم فعاليات اليوم الفلسطيني بحفل للموسيقي كريم سمارة.

المساهمون