"الهايكا" تستدعي ممثل قناة "تونسنا" بسبب إقحام الأطفال بالسياسة

بعد إقحام الأطفال في السياسة... "الهايكا" تستدعي ممثل قناة "تونسنا"

14 يناير 2019
أثار البرنامج الجدل (فيسبوك)
+ الخط -



استدعت الهيئة العليا المستقلة للاتصال السمعي البصري (الهايكا) ممثل قناة "تونسا" إثر ما وُصف بـ"الخرق الجسيم" بسبب برنامج يقحم الأطفال الصغار في السياسة.

وأثار البرنامج الجديد la classe الذي تبثه القناة التونسية الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي، إذ انتقد الجمهور فكرة طرح الأطفال لأسئلة في السياسة، ثم الضرب في شخصيات وجهات بعينها، وإقحام الصغار في الصراعات السياسية.


إثر ذلك أصدرت "الهايكا" بياناً أعلنت فيه أنه "تم توجيه إعلام بمخالفة على معنى الفصل 30 فقرة 2 من المرسوم عدد 116 لسنة 2011 المؤرخ في 2 نوفمبر 2011 للممثل القانوني لقناة ''تونسنا'' ودعوته للحضور يوم الاثنين الموافق لـ 14 يناير 2019 الساعة 10.00 صباحاً للإطلاع على ملف المخالفة المنسوبة للقناة".

وبرّرت الهيئة هذا الاستدعاء بأنه جاء "تبعاً "للخرق المسجل في حلقة برنامج la classe التي تم بثّها على القناة التلفزية الخاصة تونسنا بتاريخ 12 يناير 2019 على الساعة 20.45 مساء، والتي تضمنت خرقاً جسيماً يتمثل في المس بكرامة بعض الشخصيات والتجريح في أعراضهم أمام الأطفال المشاركين في الحلقة، دون مراعاة سنهم ودرجة نضجهم، وهو ما يعتبر توظيفاً سياسياً للبرنامج ومساً بالمصلحة الفضلى للأطفال".


بدورها، أصدرت وزارة المرأة والأسرة والطفولة وكبار السن التونسية بياناً وصفت فيه ما بُث في الحلقة بأنه "لا يمت بصلة لتكريس حق الطفل في المشاركة في الحياة السياسية أو حقه في التعبير، حيث كان جلياً استغلال الأطفال من خلال إسقاط مواقف شخصية للمشارك في البرنامج تجاه أشخاص أو أحزاب".

ووصفت الوزارة مضمون الحلقة بأنه "تحريض بارز من خلال إعطاء أوصاف سلبية لشخصيات مما يؤدي حتما لنشر أفكار تعصب وكراهية لدى الأطفال المشاركين في البرنامج والمشاهدين".

هذا ودعت إلى عدم إقحام الأطفال في النزاعات السياسية، "حيث تم تسجيل مشاركة أطفال تتراوح أعمارهم بين 8 و9 سنوات والتطرق لمواضيع لا تحترم أعمارهم ولا درجة نضجهم".

دلالات

المساهمون