"التحالف الدولي" يقصف سجناً في منبج

14 يونيو 2016
الصورة
مقتل ثمانية وعشرين مقاتلاً من قوات سورية الديمقراطية (Getty)
+ الخط -

قُتل وأُصيب العشرات من السجناء المدنيين وعناصر
تنظيم الدولة الإسلامية، "داعش"، يوم أمس الإثنين، في قصف جوي نفّذته طائرات التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة، على سجن للتنظيم بمدينة منبج، شمال شرقي مدينة حلب، شمالي سورية.
 
وقال الصحافي والإعلامي، عدنان الحسين، لـ"العربي الجديد"، "إنّ طائرات التحالف الدولي، شنّت غارات بالصواريخ على الثانوية الزراعية في مدينة منبج، التي يتخذ منها "داعش" مكاناً لحجز الموقوفين، ممّا أدّى إلى دمارها بشكل كامل، ومقتل عدد من السجناء، بالإضافة إلى ثلاثة مدنيين من مجاوري المدرسة".
 
وأوضح أنّ، "القصف أدّى أيضاً إلى مقتل العديد من عناصر التنظيم، الذين كانوا داخل المدرسة، نتيجة تهدّم كامل المبنى"، مشيراً إلى أنّ، "عدد القتلى فاق الثلاثين، يُضاف إليهم ما لا يقل عن خمسين جريحاً".
 
وفي سياق منفصل، أضاف المصدر ذاته، "أنّ تنظيم "داعش" قتل نحو ستة عشر عنصراً من مليشيا قوات سورية الديمقراطية، وأسر أربعة آخرين، في هجوم مباغت شنّه مقاتلوه على قريتي كردوشان والهبساوي شمالي الرقة"، لافتاً إلى "تمكّن عناصر التنظيم أيضاً من قتل وأسر عددٍ آخر من عناصر "لواء ثوار الرقة"، التابع لـ"قوات سورية الديمقراطية"، وذلك بهجماتٍ نفّذها على مواقع اللواء في قريتي سويدان ومغارة شمالي الرقة".
 
ومن جانبها، أعلنت وكالة "أعماق" التابعة لـ"داعش"، "أنّ سبعةً وثلاثين عنصراً من "قوات سورية الديمقراطية"، قُتلوا خلال المعارك الدائرة بين الطرفين شمال الرقة، وشرقي منبج، شمال شرقي حلب".
 
إلى ذلك، لفت مدير المرصد السوري لحقوق الإنسان، رامي عبد الرحمن، إلى، "مقتل ثمانية وعشرين مقاتلاً من قوات سورية الديمقراطية، خلال معارك منبج، وارتفاع عدد المدنيين الذين قُتِلوا في قصف طائرات التحالف الدولي على محيط مدينة منبج وريفها وقرية أوجفناه إلى تسعة وأربعين، بينهم ستة عشر طفلاً وعشر سيدات".