"أطباء بلا حدود": رفع الحصار عن المساعدات الطبية باليمن

"أطباء بلا حدود": رفع الحصار عن المساعدات الطبية باليمن

عمّان
العربي الجديد
15 فبراير 2017
+ الخط -


حثّت منظمة "أطباء بلا حدود"، اليوم الأربعاء، أطراف الصراع في اليمن على وقف استهداف المنشآت الطبية، وإزالة المعوقات أمام دخول المساعدات الطبية للمحتاجين خاصة في مناطق النزاع.

وحذرت المنظمة خلال مؤتمر صحافي في العاصمة عمّان، من مخاطر الانهيار الكامل للنظام الصحي في اليمن، وقالت "نحاول أن نمنع انهيار ما تبقى من نظام صحي في اليمن، وهو بحاجة إلى مزيد من الأدوية والعلاجات، ما يستدعي رفع الحصار المفروض على إدخال المستلزمات الطبية".

وأعاد نائب المدير الطبي في المنظمة، تمام العودات، نقص المساعدات الطبية إلى عوامل عدة، من بينها نقص التمويل والعوائق التي يضعها أطراف الصراع وتحول دون دخولها.

وأشار إلى أنّ "دخول المساعدات الطبية إلى اليمن يحتاج إلى موقف من التحالف العربي، ونقل المساعدات إلى مناطق النزاع يحتاج إلى موافقة من جميع أطراف الصراع".

كما بيّن أن "عدم حصولنا على تصاريح لنقل المساعدات، جعلنا نواجه صعوبات كثيرة في إيصالها، كما أن كثيرين خسروا حياتهم".



كما لفت إلى أن "المدنيين يدفعون ثمناً باهظاً خلال النزاع، الآلاف أصيبوا أو تشوهوا والملايين يعانون نتيجة استمراره".



وطالب بأن يتجنب أطراف الصراع استهداف المنشآت الصحية، مبيّناً أن 26 عاملاً في المنظمة ومريضاً قتلوا خلال العام الماضي في أربع حوادث قصف استهدفت المرافق الصحية. وذكر أنّ "خطورة استمرار قصف المرافق الصحية لا تقتصر على خسارة أرواح العاملين والمرضى، بل بابتعاد المحتاجين للمساعدة عن تلك المراكز وتجنبها، لأنها لم تعد أماكن آمنة بالنسبة لهم".

وتعمل منظمة "أطباء بلا حدود" في 11 مستشفى ومركزاً صحياً موزعة على محافظات اليمن، كما تقدم الدعم لنحو 18 مرفقاً صحياً.

ووفقاً لإحصاءاتها، قدمت المنظمة العلاج لنحو 56 ألف مصاب حرب خلال العام الماضي، وأجرت أكثر من 28 ألف عملية، بينها 23489 ألف عملية ولادة، كما وفرت برامج التغذية العلاجية لنحو 4400 طفل.


 

ذات صلة

الصورة
مقتل مدنيين وخسائر جسيمة بسبب الغارات الجوية

تحقيقات

يكشف استقصاء "العربي الجديد" عن عدم احترام ضربات القيادة العسكرية الأميركية في أفريقيا (أفريكوم)، لمبدأ التمييز بين المدنيين والمقاتلين، المحدد في القانون الدولي الإنساني خلال عملها في مواجهة الإرهاب بالصومال
الصورة
جان إيف لودريان-سياسة-محمد الشاهد/فرانس برس

أخبار

قال وزير الخارجية الفرنسي، ​جان إيف لودريان​، إنّ "​السعودية​ تبدي استعداداً لهدنة في ​اليمن​"، لافتاً إلى أنه "يرى مؤشرات إيجابية في اليمن للمرة الأولى منذ وقت طويل".
الصورة
انفجاران يستهدفان قوات تتبع الإمارات في عدن (Getty)

أخبار

شهدت مدينة عدن، جنوبي اليمن، تحليقاً مكثفاً لمقاتلات حربية أطلقت قنابل ضوئية، اعلنت على إثرها قوات موالية للإمارات أن الطائرات السعودية تطالبها بالانسحاب. كما أصدر التحالف لاحقا بيانا اكد فيه انسحاب قوات "المجلس الانتقالي الجنوبي" إلى مواقعها السابقة.
الصورة
الانفصاليون في عدن-سياسة-نبيل حسن/فرانس برس

أخبار

احتدمت المعارك الميدانية في مدينة عدن جنوبي اليمن، اليوم السبت، حيث تتواصل الاشتباكات العنيفة في أحياء المدينة لليوم الثالث على التوالي، وسط أنباء عن تقدم القوات الموالية للانفصاليين والمدعومة من الإمارات.

المساهمون