كرة القدم تمنح مبتوري الأطراف الأمل في قطاع غزة

30 مايو 2021
+ الخط -

لم يكن الطفل عبد الرحمن يحلم أبدا بالعودة للعب كرة القدم، بعد عام من بتر قدمه إثر إصابته برصاص الجيش الإسرائيلي بينما كان يلعب الكرة وفق قوله قرب حدود قطاع غزة خلال احتجاجات مسيرة العودة.

يفخر المدرب خالد المبحوح (32 عاما) بنجاح هذه اللعبة بتغيير نظرة المجتمع للأفضل، فبدلاً من نظرة الشفقة هناك نظرة تشجيع، لكنه في الوقت ذاته يعتقد أن هناك الكثير من الاحتياجات التي لا بد من توفيرها لهم.
أما رئيس جمعية فلسطين لكرة القدم البتر، فيشكر جمعية دير البلح لتأهيل المعاقين على ما قدمته من مساعدات لهم، مثل توفير العكاكيز والزي والأحذية والمواصلات وغيرها. علماً بأن جمعية فلسطين لكرة القدم البتر هي جمعية أهلية تُعنى بفئة الشباب من أصحاب الإعاقة (بتر القدم).

المزيد في مجتمع

يواجه الأهل صعوبات كبيرة لتأمين الدواء لأطفالهم (حسام شبارو/ الأناضول)
قضايا وناس
مباشر
التحديثات الحية