سلسلة بشرية لتسليط الضوء على تلوث الشواطئ في تونس

14 سبتمبر 2021
+ الخط -

طاهر الجعيبي يُطل من شاطئ جنوب تونس ويتذكر التسعينيات، عندما كانت المياه لا تزال نظيفة بما يكفي للاستمتاع بها. يقول: "الآن لا يمكنني السباحة أكثر من ذلك، ولا ابني أيضاً".
الجعيبي (47 عاماً)، هو واحد من مئات المتظاهرين الذين شكلوا سلسلة بشرية، خلال عطلة نهاية الأسبوع، لتسليط الضوء على التلوث الذي يعاني منه الساحل جنوب العاصمة التونسية.
مريم شرقي (37 عاماً)، من سكان حيّ الزهراء، تتحسر على حالة المياه القريبة. تقول: "إنها قذرة للغاية. هناك قذائف غير صالحة وأسماك ميتة. نحن لا نعتني بثروتنا البيئية".
مئات التونسيين شكلوا سلسلة بشرية تنديداً بتفاقم التلوث في مياه البحر، مطالبين بحقهم في العيش ضمن بيئة صحية ومتوازنة.
يقول المنظمون إنّ حوالى 3500 شخص انضموا إلى الاحتجاج على طول الشواطئ بين رادس وبرج السدرية، على امتداد 13 كيلومتراً (ثمانية أميال) من الساحل المحمي، ويقطنه حوالى 300 ألف شخص.

المزيد في مجتمع