3 عوامل أساسية لهزيمة منتخب سيدات المغرب أمام ألمانيا بالمونديال

3 عوامل أساسية وراء هزيمة منتخب سيدات المغرب أمام ألمانيا بالمونديال

24 يوليو 2023
الخسارة كانت كبيرة على لاعبات المغرب (مارك أفيلينو/Getty)
+ الخط -

تلقى منتخب المغرب للسيدات هزيمة قاسية أمام منتخب ألمانيا بسداسية نظيفة، الاثنين، في افتتاح المجموعة الثامنة لبطولة كأس العالم المقامة حالياً في أستراليا ونيوزيلندا إلى غاية 20 أغسطس/ آب القادم.

وساهمت 3 عوامل أساسية في هزيمة منتخب "لبؤات الأطلس" أمام الألمانيات، في أول مشاركة له في بطولة كأس العالم، من أبرزها قوة منتخب "المانشافت" للسيدات، على المستوى العالمي، وقلة تجربة لاعبات المنتخب الوطني، وسوء تركيزهن، إضافة إلى أخطاء المدرب الفرنسي بيرنالد بيدروس في بعض اختياراته الفنية والتكتيكية.

تباين في المستوى

أظهرت مباراة منتخب المغرب للسيدات ضد منتخب ألمانيا، تبايناً واضحاً في المستوى، وأيضاً في النهج التكتيكي المعتمد من قبل اللاعبات الألمانيات، والذي ارتكز على الضغط العالي، وعدم ترك الفرصة لمنافساتهن المغربيات في التقاط أنفاسهن.

وساهمت الخبرة الطويلة لمنتخب سيدات ألمانيا في السيطرة على مجريات المباراة والتحكم في وسط الميدان، في وقت لم يقم فيه منتخب "لبؤات الأطلس" بأي ردة فعل تعيد توازنه، في ظل النقص في جهوزيته الفنية والبدنية، ما جعل عدد من المحللين يتساءلون عن أسباب عدم خوض مباريات ودية ضد منتخبات مصنفة ضمن الـ10 أوائل، قبل الذهاب إلى أستراليا للمشاركة في المونديال.

أخطاء فردية

لم تقو نجمات المنتخب المغربي على مجاراة الإيقاع، الذي فرضته لاعبات منتخب ألمانيا منذ انطلاق المباراة، عبر الاعتماد على الضغط العالي والسرعة في تنفيذ العمليات، ما نتج عنه ارتكاب زميلات القائدة غزلان الشباك مجموعة من الأخطاء الفردية، التي كانت وراء تلقيهن أهدافاً متتالية، في غياب شبه تام للمحاولات الهجومية، من أجل الرجوع في المباراة، وظهر التفوق واضحاً لمنتخب "المانشافت" في الكرات الثابتة والهوائية، مستغلاً تراجع مستوى الحارسة خديجة الرميشي، على غير عادتها، في هذه المباراة.

اختيارات خاطئة

ارتكب خط دفاع المنتخب المغربي للسيدات عدداً من الأخطاء المؤثرة مع انطلاق المباراة، سواء من قبل الحارسة خديجة الرميسي، أو المدافعة ياسمين مرابط، علماً أن هدفين من أصل 6 جاءا بـ"نيران صديقة" عبر حنان آيت الحاج وزينب الرضواني.

ويتحمل المدرب رينالد بيدروس مسؤولية هذه الخسارة القاسية، نظراً لقيامه بتغييرات مفاجئة وغير متوقعة في التشكيلة الأساسية، عبر إبعاد اللاعبتين نسرين الشاد وسلمى أماني، اللتين اعتادتا الحضور في جميع مباريات المنتخب المغربي للسيدات الرسمية والإعدادية، مقابل إشراك لاعبات لأول مرة.

وغابت عن التشكيل الأساسي أيضاً صباح الصغير وكنزة شابيل، رغم حضورهما المميز في المباراتين الوديتين ضد إيطاليا وسويسرا.