3 أسباب وراء إقالة مدرب الزمالك المصري أوسوريو

3 أسباب وراء إقالة مدرب الزمالك المصري أوسوريو

06 نوفمبر 2023
النتائج المتواضعة طيّرت أوسوريو من منصبه (إرنستو غوزمان/Getty)
+ الخط -

بعد 205 أيام خاض فيها 25 مباراة رسمية، أعلن نادي الزمالك المصري، إقالة مدرب فريق كرة القدم الكولومبي، خوان كارلوس أوسوريو، من منصب المدرب، مع البحث عن مدرب جديد يتولى المسؤولية فيما تبقى من موسم 2023-2024.

وجاء قرار الإقالة بعد خسارة الزمالك تحت قيادته آخر مباراتين أمام إنبي وزد في الدوري المحلي، وبعد تلقي 6 هزائم في كل البطولات، ولم يكن قرار الإقالة مفاجأة، في ظل 3 أسباب قوية دفعت إدارة الزمالك، للتخلي عن الإبقاء على المدرب حتى نهاية الموسم.

شخصية ضائعة لفريق الكرة

السبب الأول إهدار شخصية الزمالك خلال هذه الفترة التي أمضاها المدرب، فقد أكدت الإدارة صعوبة تأقلم أي لاعب أو تحقيق فريق انتصارات مع مدرب ليست لديه طريقة لعب، ويؤدي في المباراة الواحدة بأكثر من 3 أو 4 طرق من دون توظيف صحيح للاعبين، رغم تخطيه حاجز الـ 5 أشهر في النادي مدرباً، وتحديداً اللعب بطرق 4-3-3 و3-4-3 و4-1-4-1 و3-1-4-2 و4-2-2-2، مما حول معه الزمالك إلى فريق يسهل الفوز عليه من أندية مثل أرتا سولار الجيبوتي في الكونفدرالية، وزد الصاعد للدوري الممتاز محلياً.

غياب الحسم في مواجهة اللاعبين

من أهم الأسباب التي صاحبت إقالة خوان أوسوريو من تدريب الزمالك، حصول مجلس الإدارة على تقارير سرية تفيد بضعف شخصية المدرب الكولومبي أمام لاعبيه، واتباعه سياسة "العفو الدائم" عن لاعبيه أصحاب الوقائع المدوية التي تم فيها التعدي على الجهاز الفني لفظياً. وخلال ولاية خوان أوسوريو، حدث أكثر من تمرد في الزمالك، مثل مشادة حسام عبد المجيد قلب الدفاع مع المدرب الكولومبي، واعتراض محمود علاء بطريقة غير لائقة على مدحت عبد الهادي المدرب العام، ورفض أحمد فتوح السفر إلى جيبوتي مع تبرير الأمر بالإصابة، وكذلك خروج لاعبين من المعسكرات من دون إذن الجهاز الفني ولم يحاسَبوا، بل منهم من كان يشارك أساسياً.

الانشغال بالمحاضرات الفنية

برز سبب ثالث في قرار إقالة الزمالك مدربه الكولومبي، خوان أوسوريو، يتمثل في امتلاكه أعمالاً خاصة بعيداً عن عمله ومنصبه كمدرب للفريق، مثل العمل محللاً ومحاضراً دولياً، وسفره مرتين من قبل لهذا الغرض، من بينها رحلة خلال فترة الإعداد للموسم الكروي الجاري، إلى إسبانيا لإلقاء محاضرات فنية، بخلاف عمل خاص تديره زوجته ويتابعه المدرب الكولومبي من العاصمة المصرية القاهرة، وهو أمر أثر على تركيزه، إذ غاب عن كثير من حصص الفريق التدريبية.

المساهمون