2022... حصاد تاريخي للكرة المغربية على مستوى المنتخبات والأندية

2022... حصاد تاريخي للكرة المغربية على مستوى المنتخبات والأندية

28 ديسمبر 2022
منتخب المغرب جاء رابعاً في مونديال قطر (محمد دبوس/ أناضول)
+ الخط -

لم يكن أشد المتفائلين يتوقع أن تصل كرة القدم المغربية في عام 2022 إلى هذه الدرجة المتقدمة على المستوى العالمي والقاري، فلم تقدم بدايات العام إلا اليأس، وضياع الأمل، عندما قلب المنتخب المصري تأخره بهدف أمام نظيره المغربي إلى فوز ثمين (2-1) ضمن الدور ربع النهائي من بطولة كأس الأمم الأفريقية التي أقيمت بالكاميرون، ليودع "أسود الأطلس" البطولة، ولكن هذا لم ينل من عزيمة الكرة المغربية، التي انتظرت الأمل وشروق الشمس، حيث كانت المرحلة الأخيرة من تصفيات النسخة رقم 22 من كأس العالم على الأبواب.

وتحقق الهدف، وصعد "أسود الأطلس" إلى مونديال قطر 2022، والتي استضافت أول نسخة في الوطن العربي والشرق الأوسط، للمرة السادسة في تاريخه، والثانية على التوالي، بالفوز (5-2) في مجموع المباراتين على الكونغو الديمقراطية، مسجلين أفضل انتصار في جولة التصفيات الأخيرة، في الوقت الذي تأهل فيه منتخب السنغال على حساب نظيره المصري، بركلات الترجيح، والكاميرون على حساب الجزائر، وغانا على حساب نيجيريا، بقاعدة الهدف الاعتباري، وتونس بالفوز على مالي (1-0).

وفي مونديال قطر، وبالرغم من إقالة المدرب الأجنبي وحيد حاليلوزيتش، وتعيين المدرب الوطني الشاب وليد الركراكي، قبل 100 يوم من منافسات المونديال الذي أقيم خلال الفترة من 20 نوفمبر/ تشرين الثاني إلى 18 ديسمبر/ كانون الأول، جاءت المشاركة المغربية ناجحة بكل المقاييس، وتفوق فيها الفريق المغربي على نفسه، وتجاوز الدور الأول للبطولة، لأول مرة منذ عام 1986، بل وصعد للمربع الذهبي، واحتل المركز الرابع، كأول فريق عربي وأفريقي يحقق هذا الإنجاز، منذ انطلاق البطولة عام 1930، فاستحق الاستقبال الأسطوري في بلاده، والتكريم الملكي.

وفي النسخة الاستثنائية، حقق الفريق المغربي ما لم يخطر على قلب مشجعيه، وأطاح بمنتخبات أوروبية كبيرة، مثل بلجيكا وإسبانيا والبرتغال، قبل أن تنتهي المغامرة في الدور نصف النهائي بالخسارة أمام المنتخب الفرنسي (بطل النسخة السابقة ووصيف الأخيرة)، بهدفين دون رد، ومن بعدها احتلال المركز الرابع بعد الهزيمة أمام كرواتيا (1-2)، وخرج برأس مرفوعة، بعد أن حصد 7 نقاط في دور المجموعات متصدراً.

وحقق منتخب المغرب فوزين متتاليين في المونديال للمرة الأولى في تاريخهم، وسجلوا ثلاثة انتصارات في نسخة واحدة للمرة الأولى، بعد فوزين في خمس مشاركات سابقة، وبدأ المشوار بالتعادل السلبي مع كرواتيا (وصيفة نسخة روسيا 2018)، ثم فاز على بلجيكا (2-صفر)، وكندا (2-1)، قبل الإطاحة بالمنتخب الإسباني (بطل 2010) من ثمن النهائي بركلات الترجيح، قبل أن يقصي البرتغال بالفوز (1-صفر) في ربع النهائي.

ويضم الفريق المغربي مجموعة مميزة من اللاعبين، حققوا إنجازات فردية مع أنديتهم في عام 2022، مثل حكيم زياش الذي تُوج مع تشلسي الإنكليزي بطلاً لكأس العالم للأندية، كما نافس ياسين بونو حارس مرمى إشبيلية الإسباني على لقب أفضل حارس مرمى في الليغا، وتألق أيضاً زميله أشرف حكيمي مع باريس سان جيرمان، وفاز معه ببطولة الدوري الفرنسي الممتاز، ولمع عشرات اللاعبين في أوروبا، وصنعوا لـ"أسود الأطلس" قائمة قوية حققت أفضل إنجازات المغرب عبر تاريخها، وجعلت المهمة صعبة أمام المنتخبات العربية، ومنتخبات القارة الأفريقية.

وإنجاز المنتخب المغربي العالمي، الذي احتل به المركز الحادي عشر في التصنيف الأخير للاتحاد الدولي "فيفا"، ليس إلا تتويجاً لعام السعد على الكرة المغربية، حيث جرد نادي الوداد البيضاوي منافسه الأهلي المصري (حامل لقب دوري أبطال أفريقيا في آخر نسختين) من لقبه في المباراة النهائية، وحقق لقبه الثالث في البطولة، بالفوز( 2-0 ) بملعب محمد الخامس بالدار البيضاء، وثأر من خسارته أمامه (1-5) في نصف نهائي نسخة 2020، ليلحقه بضحاياه في هذه النسخة، وأبرزهم بيترو أتلتيكو الأنغولي وشباب بلوزداد الجزائري والزمالك المصري، وجعل المغرب البلد الثاني من حيث عدد البطولات في دوري أبطال أفريقيا بـ7 ألقاب، مقسمة بين 3 للوداد، ومثلها للرجاء، ولقب للجيش الملكي، بعد الأندية المصرية التي حصلت على 16 لقباً.

وحاز نهضة بركان لقب كأس الكونفيدرالية الأفريقية، بالفوز بركلات الترجيح من نقطة الجزاء (5-4 )على أورلاندو بيراتس الجنوب أفريقي، بعد التعادل (1-1) في الوقتين الأصلي والإضافي، وهو اللقب الثاني بعد لقب عام 2020، والسابع في تاريخ الكرة المغربية، لتتربع الكرة المغربية على عرش الأكثر تتويجاً، إضافة إلى مشاركة الوداد على أرضه في كأس العالم للأندية في شهر فبراير/ شباط المقبل.

والتقى الوداد البيضاوي ونهضة بركان على أرضية المجمع الرياضي مولاي عبد الله بالرباط على كأس السوبر الأفريقي، والذي فاز به بركان (2-صفر)، ليتوج باللقب للمرة الأولى في تاريخه، محققاً اللقب الخامس في تاريخ الكرة المغربية.

ولم يتوقف العام الذهبي للكرة المغربية عند المنتخب الأول والأندية، بل امتد إلى منتخب المغرب لكرة الصالات الذي حصل على لقب البطولة العربية في المملكة العربية السعودية، بعد الفوز في المباراة النهائية على العراق (3-صفر)، ومن بعدها حصد لقب بطولة كأس القارات في تايلاند، بعد التغلب في المباراة النهائية على منتخب إيران (4-3)، كما توج بآخر نسختين من كأس أفريقيا، وصعد إلى ربع نهائي كأس العالم الأخيرة، قبل أن يخسر أمام البرازيل (صفر-1)، إضافة إلى إنجازات منتخبي السيدات الأول والناشئات.

المساهمون