يونس موسى.. موهبة تلاحق حلم التألق في مونديال قطر 2022

يونس موسى.. موهبة تلاحق حلم التألق في مونديال قطر 2022

15 نوفمبر 2022
يونس موسى لاعب منتخب أميركا (العربي الجديد/ Getty)
+ الخط -

صنع يونس موسى (19 سنة) الحدث، حتى قبل انطلاق مشواره مع منتخب أميركا في كأس العالم 2022، حيث يوجد أبناء العم سام في المجموعة الثانية، برفقة إنكلترا وإيران وويلز.

نجم فالنسيا الشاب كان مؤهلاً لتمثيل منتخب غانا، وطنه الأم، أو منتخب إيطاليا، إلى جانب منتخب إنكلترا وأميركا؛ كونه وُلد في نيويورك لأبوين غانيين، ومن ثم عاش 9 سنوات في إيطاليا ليحصل على الجنسية، ومن بعدها انتقل للعيش في إنكلترا، ولعب هناك مع أكاديمية أرسنال من 2012 وحتى 2019.

لاعب فالنسيا الحالي، اختار تمثيل الولايات المتحدة في المنافسات الدولية، وذلك منذ مارس/ أذار 2021، وحول هذا قال في تصريح نقلته "آس" الإسبانية: "أعتقد أنه كان واضحاً جداً بالنسبة لي، أن أقرر اللعب مع الولايات المتحدة. من المنطقي تمثيل البلد الذي وُلدت فيه. جاءت اللحظة التي قررت فيها اللعب مع الولايات المتحدة في أحد الأيام، عندما أخبرني قلبي أن هذا هو أفضل مكان لي. يسعدني جداً أن نكون جزءاً من ذلك".

كأس العالم مع أبناء "العم سام"

لعب موسى 85 دقيقة في المباراة الأخيرة لفالنسيا، قبل كأس العالم، وساهم في الفوز المثير بثلاثية نظيفة على أرضه أمام ريال بيتيس في الجولة الـ 14، وفي هذا الموسم، لعب 849 دقيقة، وقدم عدة تمريرات حاسمة، أما مع منتخب أميركا، فشارك في 19 مناسبة، وسيكون جزءاً أساسياً من فريق غريغ برهالتر في المونديال.

في الـ19 من عمره فقط، لا يزال موسى يتطور، لكن بعد أن لعب 82 مباراة مع فالنسيا، فليس هناك مرحلة أفضل لإبراز موهبته من كأس العالم 2022.

الانتقال من "المدفعجية" إلى "الخفافيش"

أصبح موسى أول أميركي يوقع لفالنسيا عندما انضم إلى عملاق الليغا من أرسنال في عام 2019، وأصبح، سريعاً، جزءاً لا يتجزأ من خطط المدير الفني الإيطالي جينارو غاتوزو في "ميستايا".

موسى موهبة متعددة الاستخدامات، يعني أنه يمكن أن يلعب في مركز خط الوسط وكذلك كجناح مهاجم، لاعب سريع ومهاري ويتمكن من استلام الكرة في مساحات ضيقة.

بدأت رحلته في إسبانيا، عندما انضم إلى فريق فالنسيا الثاني عام 2019 في انتقال مجاني، ولم يستغرق الشاب سوى عام واحد ليجد طريقه إلى فريق فالنسيا الأول، ويبدأ اللعب أساسياً، حيث كان مدرب الفريق في ذلك الوقت، خافيير غارسيا، معجباً جداً بيونس، لدرجة أنه جعله لاعباً أساسياً في فريق "الخفافيش"، على الرغم من صغر سنه (17 سنة).

وتطور اللاعب الشاب في فالنسيا هذا الموسم، إذ لعب دوراً مهماً برفقة فريقه، وفي الجولة الرابعة من الليغا، قدم أداء رائعاً في فوز فالنسيا (5 - 1) على خيتافي على ملعب "ميستايا"، مما يوضح سبب إيمان عدد من المدربين بموهبته.

المساهمون