ياسين بونو... مُنقذ إشبيلية وكابوس ميسي في ليلة الكأس

ياسين بونو... مُنقذ إشبيلية وكابوس ميسي في ليلة الكأس

11 فبراير 2021
ياسين بونو نجم حراسة المرمى في إشبيلية (Getty)
+ الخط -

لعب الحارس الدولي المغربي، ياسين بونو، دوراً جوهرياً في تفوّق فريقه إشبيلية على حساب ضيفه فريق برشلونة، 2-0 ضمن نصف نهائي كأس إسبانيا، أمس الأربعاء، إذ أوقف كل تسديدات النجم الأرجنتيني، ليونيل ميسي، وساهم في وضع فريقه قدماً للتأهل  للمباراة النهائية.

وأشاد مدرب الفريق "الأندلسي"، الإسباني جولين لوبتيغي، بتألّق بونو، واعتبره مفتاح النجاح لتحقيق الانتصار على فريق برشلونة، فقال، في تصريحات بعد المباراة: "تصدى بونو لهدفين محققين، لقد أظهر مستوى عالياً. بتألّقه استطعنا منافسة برشلونة".

وأشادت صحيفة "استاديو ديبورتيفو" بالدور المميز الذي لعبه الحارس المغربي، ووصفته بالصفقة الرابحة التي عقدتها الأندية الإسبانية، على غرار حارس أتلتيكو مدريد، السلوفيني يان أوبلاك، والألماني مارك أندريه تير شتيغن الذي يحمل ألوان برشلونة.

ووصفت الصحيفة الدولي المغربي بأنّه الحارس صاحب القدرات العالية، والمتخصص في صد ركلات الجزاء، وذلك فضلاً عن اللقب الذي ناله بعد مباراة نهائي "يوروبا ليغ"، في 21 أغسطس/ آب 2020، على حساب إنتر ميلانو الإيطالي 3-2، عندما تصدّر الإعلام بعناوين مثيرة مثل "إنه بطل النهائي".

هذا وحقّق بونو أرقاماً مُميزة في الدوري الإسباني، فلم تتلقَ شباكه سوى 13 هدفاً من أصل 18 مشاركة، بنسبة مئوية مقدّرة بـ44.4%، حيث لم يتفوق عليه سوى أوبلاك الذي خاض عدداً أكبر من المباريات، فتلقى 12 هدفاً في 20 مباراة بنسبة 55%.

وثمّنت صحيفة "سيفيا" التصدي الذي تألّق به بونو في الشوط الأول، أمس الأربعاء، عندما انفرد معه ميسي وجهاً لوجه، إذ منعه الدولي المغربي من تسجيل هدف محقّق، وسمح لزملائه بالعودة بالمباراة واللعب بحذر دفاعي شديد.

المساهمون