هل يفقد برشلونة نقاطاً في "الليغا" بسبب نجمه؟

هل يفقد برشلونة نقاطاً في "الليغا" بسبب نجمه؟

02 ابريل 2023
تواصل الأزمات ملاحقة نجوم برشلونة في الموسم الحالي (إيتور ألكالدي/Getty)
+ الخط -

كشفت تقارير إعلامية إسبانية أن نادي إلتشي يدرس تقديم استئناف ضد مشاركة لاعب خط وسط نادي برشلونة، بابلو غافي، في لقاء الفريقين الذي أقيم السبت الماضي، ضمن منافسات الجولة الـ27 من الدوري الإسباني لكرة القدم.

ووفقاً لصحيفة "موندو ديبورتيفو" الكتالونية، الأحد، فإن نادي إلتشي سيقدم شكوى ضد نادي برشلونة، استناداً للمادة 141 من لوائح الاتحاد الإسباني لكرة القدم، والتي تنص على منع اللاعب من المشاركة مع نفس الفريق برخصة ملغاة.

وأضافت الصحيفة أن اعتراض نادي إلتشي بخصوص مشاركة نجم برشلونة البالغ من العمر 18 عاماً، ليس صحيحاً، ولا تنطبق عليه هذه الحالة، علماً أن الإجراء الاحترازي الذي أقدم عليه النادي الكتالوني كان يوم 31 يناير/ كانون الثاني الماضي، سمح بتسجيل اللاعب مع الفريق الأول، وحمل القميص رقم "6" بعد توقيع عقده الاحترافي في سبتمبر / أيلول المنصرم.

وبالعودة إلى قضية غافي، فإن المحكمة التجارية رفضت يوم 21 مارس/آذار الماضي، الاستئناف الذي تقدّم به نادي برشلونة، على قرار إلغاء قيد عقد غافي مع الفريق الأول، بسبب تقديمه بعد نهاية الموعد النهائي، وكان أمام إدارة فريق "البلاوغرانا" بذلك 20 يوماً حتى يلجأ إلى محكمة برشلونة الإقليمية.

وأفادت صحيفة "موندو ديبورتيفو" بأنه بمجرد اتخاذ القرار القضائي للمحكمة التجارية، قامت رابطة الليغا والاتحاد الإسباني لكرة القدم بإلغاء تسجيل غافي مع الفريق الأول، وإعادته لفريق الشباب، علماً أنه يحمل القميص رقم "30" الذي سُجل به قبل انطلاق الدوري، وبذلك لا يمكن لنادي إلتشي الاستفادة من المادة 141.

وختمت الصحيفة أن حالة غافي مختلفة عن حالة المهاجم الغابوني بيير إيميريك أوباميانغ، الذي فشل في العودة إلى صفوف النادي الكتالوني في سوق الانتقالات الشتوي الماضي، بسبب قوانين الاتحاد الإسباني لكرة القدم، التي تمنع تسجيل اللاعب لمرتين مع نفس الفريق في نفس الموسم.

وجرى تسجيل أوباميانغ في شهر أغسطس/ آب المنصرم، وشارك مع تشكيلة المدير الفني تشافي هيرنانديز، في الجولة الأولى أمام نادي رايو فاليكانو كبديل، قبل انتقاله إلى نادي تشلسي الإنكليزي قبل إغلاق فترة الانتقالات الصيفية الماضية، وبذلك لم يكن بإمكانه العودة مجدداً إلى قلعة "سبوتيفاي كامب نو" شهر يناير/ كانون الثاني الماضي.

المساهمون