هل سيُنهي هذا النجم صداع بلماضي في منتخب الجزائر؟

هل سيُنهي هذا النجم صداع بلماضي في منتخب الجزائر؟

13 يونيو 2022
لعب منتخب الجزائر 3 مواجهات في شهر يونيو (أمير خيركاه/Getty)
+ الخط -

سمحت المباريات الثلاث التي لعبها المنتخب الجزائري في معسكر يونيو/ حزيران، للمدير الفني، جمال بلماضي، بمعرفة المشاكل التي تعاني منها تشكيلته، رغم أن الفوز فيها كان حليف "الخضر" وبأداء مقنع إلى حد بعيد.

وتبقى المشكلة التي تؤرق المدرب جمال بلماضي هي مركز الظهير الأيسر رغم توفره على العديد من اللاعبين المميزين القادرين على شغل هذا المنصب، على غرار رامي بن سبعيني وأحمد توبة الذي كان أحد أبرز اللاعبين في هذا المعسكر، إضافة إلى الوجه الجديد يانيس حماش.

وعلم "العربي الجديد" وفقاً لمعلومات تحصّل عليها أن بلماضي لم يقتنع كثيراً بالدقائق التي لعبها يانيس حماش في أول ظهور له أمام إيران، كما يفضل أن يكون أحمد توبة في محور الدفاع إلى جانب عيسى ماندي، أما رامي بن سبعيني، فمردوده شهد تراجعاً كبيراً في الفترة الأخيرة.

ومع هذا الوضع أمسى التساؤل إن كان النجم الشاب لفريق وولفرهامبتون الإنكليزي، ريان آيت نوري، هو الاسم الذي سيدفع بلماضي إلى غلق التفكير نهائياً في مركز الظهير الأيسر، مع تعدد الخيارات والأسماء القادرة على شغل هذا المركز.

وكانت تقارير إعلامية متطابقة، قد أكدت أن هذا اللاعب (نوري) سيكون بنسبة كبيرة أحد اللاعبين الجدد في معسكر شهر سبتمبر/ أيلول المقبل رفقة وسط ميدان ميلان، ياسين عدلي، بعد أن أعطى هذا الثنائي موافقته على تمثيل الخضر بدلاً من المنتخب الفرنسي.

المساهمون