هل حُرم الإفريقي من ركلتي جزاء في كلاسيكو تونس؟ الشريف يكشف بالدليل

هل حُرم الإفريقي من ركلتي جزاء في كلاسيكو تونس؟ الشريف يكشف بالدليل

30 ابريل 2023
جدل تحكيمي في كلاسيكو تونس (العربي الجديد)
+ الخط -

شهد كلاسكيو الدوري التونسي لكرة القدم بين النادي الأفريقي والنجم الساحلي، الأحد، جدلاً تحكيمياً كبيراً، بعد مطالبة لاعبي الفريقين بركلات جزاء، في عديد من المناسبات، وتوقف اللعب أكثر من مرة بعد تدخل حجرة "الفار"، وقد حسم النجم النتيجة النهائية بانتصاره 1ـ0.

وسجل النجم الساحلي هدفاً في الشوط الأول، من ركلة جزاء، احتج عليها الإفريقي، ولكن بعد تدخل حجرة "الفار" احتسبها المصري أمين عمر، وهو قرار دعمه خبير التحكيم في "العربي الجديد" جمال الشريف.

وقال الحكم الدولي السابق: "رفع مدافع النادي الإفريقي يده بعيداً عن الجسم، وهو ما جعل جسمه أكبر بشكل غير طبيعي وهذه الوضعية لا تتناسب مع الوضعية التنافسية للعب الكرة مما شكل حاجزاً لمنع مرور الكرة ولهذا كان القرار صحيحاً".

وفي نهاية الشوط الأول، طالب الإفريقي بدوره بركلة جزاء بعد تدخل من المدافع جاسر الخميري على المدافع رامي البدوي، ولكن الحكم طالب بمواصلة اللعب وهو قرار دعمه الشريف.

وقال خبير التحكيم في "العربي الجديد": "عندما شعر لاعب الإفريقي أن الكرة ابتعدت عنه، فضل عملية السقوط في محاولة بعثرة الأوراق داخل منطقة الجزاء وإيهام الحكم بوجود ركلة جزاء، ولكن لا توجد مخالفة أو عرقلة أو مسك، وقرار الحكم كان صحيحاً".

واحتج الإفريقي بقوة مرة أخرى، مطالباً بركلة جزاء، معتبراً أن مدافع النجم لمس الكرة بيده داخل منطقة الجزاء، غير أن الحكم طالب بمواصلة اللعب معتبراً أنه لا توجد مخالفة لمسة يد على دفاع النجم.

وبدوره، دعم خبير التحكيم جمال الشريف قرار الحكم. وفي هذا السياق، قال: "صوّب لاعب الإفريقي الكرة، التي ذهبت باتجاه لاعب النجم الذي يُحاول إبعادها بأعلى الساق، مما أدى إلى تحوّل مسار الكرة في اتجاه زميله ولمست يده، التي كانت في وضعية طبيعية وقريبة من الجسم ولم تقم بحركة إضافية للحصول على الكرة ولا ننسى أن الكرة جاءت من زميل المدافع، وهو ما يُعفي اللاعب الذي تلمس الكرة يده من المخالفة، وبالتالي فإن اليد كانت في وضعية طبيعية، إضافة إلى ذلك إلى أنها لم تقدم بحركة إضافية، ولهذا لا توجد مخالفة رغم أن اللاعب لمس الكرة بيده".

المساهمون