هل أصاب كيروش المنتخب المصري بالإحباط قبل كأس أمم أفريقيا؟

هل أصاب كيروش المنتخب المصري بالإحباط قبل كأس أمم أفريقيا؟

06 يناير 2022
مدرب منتخب مصر يواجه عدة أزمات (مادي ميير/Getty)
+ الخط -

تحول البرتغالي، كارلوس كيروش، المدير الفني للمنتخب المصري لكرة القدم إلى مصدر دائم للأزمات داخل أروقة منتخب "الفراعنة، وذلك قبل خوض منافسات بطولة كأس أمم أفريقيا في الكاميرون، والتي تقام خلال الفترة الممتدة من 9 كانون الثاني/يناير إلى 6 شباط/فبراير القادم".

وفرض المدرب البرتغالي جدلاً واسعاً داخل معسكر المنتخب المصري، بسبب تصريحاته على هامش لقاء وزير الشباب والرياضة الأربعاء، أشرف صبحي مع اللاعبين، بتأكيده نيته في الاعتزال تدريبياً نهاية العام الحالي مع تحقيق حلم المصري للتأهل إلى بطولة كأس العالم والمشاركة في البطولة.

وقُوبلت تصريحات كيروش بانتقادات شديدة، بسبب التوقيت قبل بطولة قارية كبرى، هي كأس أمم أفريقيا، يخوضها المنتخب المصري بعد أيام قليلة وتتطلب تركيزاً  كاملاً، من جانب المدرب، وليس التفكبر في مستقبله، وخطوته المقبلة، بخلاف تصدير صورة للاعبين، تفيد أنه لن يكمل مشواره الذي كان محدداً سابقاً، وهو العمل 3 سنوات مع الاتحاد المصري، في حال نجاحه في التأهل إلى كأس العالم 2022، وظهرت دعوات جماهيرية كبرى لإقالة المدرب في حال الإخفاق، في حصد الكأس، أو بلوغ الدور نصف النهائي على الأقل، وهو ما أثار حفيظة مسؤولي اتحاد الكرة الجديد.

وقال كيروش في جلسة الوزير المصري "أنوي الاعتزال في نهاية العام الحالي، أريد التأهل إلى كأس العالم في آذار/ مارس القادم، وخوض البطولة في نهاية العام، واعتزال التدريب بعد رحلة طويلة من العمل في المنتخبات والأندية.

وأثار التصريح دهشة لاعبي المنتخب المصري، يتصدرهم محمد صلاح نجم فريق ليفربول الإنكليزي، الذي أكد في كلمته أن اللاعبين يرغبون في إسعاد الشعب المصري، وسيقاتلون في منافسات كأس أمم أفريقيا من أجل حصد الكأس القارية. وجاء تصريح صلاح، لتوجيه رسالة مضمونها تعامل اللاعبين بجدية مع البطولة، ورداً على تفكير كيروش فقط في كأس العالم، وليس أمم أفريقيا.

ولا تعد تلك هي الأزمة، الوحيدة لكيروش في المنتخب المصري منذ توليه المسؤولية في شهر أيلول/سبتمبر الماضي خلفاً لحسام البدري، حيث أثار جدلاً واسعاً بتصريحات له، منها تصريح بشأن عدم المنافسة على كأس العرب 2021 الماضية، ثم تصريحه باتفاقه مع اللجنة المؤقتة لاتحاد الكرة السابق برئاسة أحمد مجاهد على المنافسة فقط على التأهل لكأس العالم، بوصفه الطموح الأول والأخير له، كمدرب ولم يتطرق للمنافسة على لقب بطل كأس الأمم الأفريقية، وهو ما أثار غضباً واسعاً، ضد المدرب البرتغالي عن بدء التجمع الحالي للفراعنة استعداداً للبطولة.

وتسبب كيروش في أزمة كبرى سابقة، بسبب اختياراته للاعبين، أبرزها استبعاد محمد مجدي قفشة صانع ألعاب الأهلي، وطارق حامد لاعب وسط الزمالك من القائمة النهائية لبطولة كأس أمم أفريقيا، واستبعادهما في وقت سابق على هامش تصفيات أفريقيا المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم.

كما أثار جدلاً حول لاعبين عانوا معه، مثل محمد شريف هداف الأهلي، والمنتخب المصري، الذي لا يراه كيروش مناسبا للهجوم، ودفع به في مركز الجناح الأيسر قبل أن يعيده مؤخراً للهجوم.

المساهمون