هجوم الباريسي يبحث عن استعراض جديد ونابولي من أجل صدارة الكالتشيو

هجوم الباريسي يبحث عن استعراض جديد ونابولي من أجل صدارة الكالتشيو

28 اغسطس 2022
هجوم الباريسي سجل الكثير من الأهداف (جيريت فان كولين/Getty)
+ الخط -

ينطلق باريس سان جيرمان بفرص كبيرة من أجل حصد الانتصار الرابع توالياً في الدوري الفرنسي عندما يواجه فريق موناكو الأحد وعينه على حصيلة جديدة من الأهداف، بعدما ضرب بقوة في أول 3 مباريات لم يكتفِ خلالها بحصد نقاط الانتصار بقدر ما نجح في ضرب دفاعات منافسيه.

وسجل الباريسي 17 هدفاً في أول 3 مباريات ليرفع حصيلته إلى 21 هدفاً في أربع مباريات رسمية منذ بداية الموسم، باعتبار أنّه سجل أربعة أهداف في لقاء السوبر ضد نادي نانت. ولا يبدو أنّ فريق موناكو قادر على الصمود في مواجهة هجوم الباريسي، ذلك أنّ إعصار الثلاثي نيمار وميسي ومبابي قادر على هزم كلّ المنافسين وتسجيل عدد كبير من الأهداف.

وتراجعت نتائج موناكو في بداية الموسم رغم الصفقات التي قام بها، ذلك أنّ الفريق فشل في التأهل إلى دوري المجموعات في دوري أبطال أوروبا وخسر 5 نقاط منذ بداية الموسم، حيث تعادل في مباراة وخسر المباراة الأخيرة، مقابل انتصار وحيد إلى حدّ الآن، وبعد أن نافس الموسم الماضي على التأهل مباشرة إلى دوري الأبطال، فإنّ الوضع مختلف هذا الموسم بشكل كامل بما أنّ موناكو خسر الكثير من قوته، لكنّ مواجهة الباريسي ستدفع نجومه إلى محاولة التدارك والتألق في هذا الموعد الكبير.

وسيكون فريق توتنهام، بقيادة مدربه أنطونيو كونتي، في اختبار صعب، عندما يواجه فريق نوتنغهام فوريست المعزز بصفقات تاريخية من حيث العدد في الميركاتو الصيفي، ذلك أن توتنهام، ورغم أنه حصد 7 نقاط في أول 3 مباريات من الدوري الإنكليزي، واجه صعوبات في كلّ مباراة من مبارياته، ففي الأسبوع الأول، كان متأخراً في النتيجة قبل أن يقلب الطاولة، وفي اللقاء الثاني، خطف نقطة التعادل في الوقت البديل حيث كان قريبا من الخسارة ضد تشلسي، وفي اللقاء الثالث، حقق انتصاراً غاب عنه الإقناع حيث كان قريبا من إضاعة نقاط ثمينة. ومباراة اليوم تعتبر فخاً حقيقياً للمدرب كونتي ضد فريق يملك قدرات جيدة وقادر هذا الموسم على أن يكون "الحصان الأسود" في البريميرليغ، وقد أظهر ذلك منذ بداية الموسم.

وتبدو مواجهة ويستهام وأستون فيلا مشتعلة، لأن بداية كل فريق لم تكن مميزة في الدوري، وبعد الصفقات التي قام بها وستهام في الأيام الماضية، فإنّ فريق ديفيد مويس بات في وضع يحتم عليه الانتصار بعد ثلاث هزائم إلى حد الآن، تركته في موقف لا يحسد عليه بعد أن نافس في نهاية الموسم على التأهل إلى دوري الأبطال كما تألق في مسابقة الدوري الأوروبي، أما فريق المدرب ستيفن جيرارد، فإنّ الحصول على 3 نقاط فقط من أول 3 مباريات لا يرضي جماهيره المتعطشة لتألق فريقها.

وتجلب مباراة نابولي وفيورنتينا الاهتمام في الأسبوع الثالث من الدوري الإيطالي، بما أنّ نابولي، الذي حقق بداية قوية بعد الانتصار في أول مباراتين، يتطلع للبقاء في الصدارة وإعادة سيناريو بدايته القوية في الموسم الماضي، عندما تألق طوال مرحلة الذهاب وكان قريباً من التتويج بالدوري، قبل أن تسجل نتائجه تراجعاً كبيراً في الأسابيع الأخيرة حرمه من حصد اللقب الذي طال انتظاره.

 

ونجح نابولي بعقد صفقات قوية في الميركاتو الصيفي، كان آخرها استقدام نجم منتخب إيطاليا راسبادوري الذي من المفترض أن يعطي دفعاً قوياً للفريق في هذا الموسم، خصوصاً أنّ نادي الجنوب عرف بقوة هجومه الذي يساعده على تحقيق الانتصارات بفضل وجود النيجيري فيكتور أوسيمين، أحد أفضل المهاجمين في الكالتشيو في المواسم الأخيرة.

المساهمون