نهائي الكونفيدرالية.. منافسة عربية على اللقب بين نهضة بركان وبيراميدز

25 أكتوبر 2020
الصورة
نهضة بركان وصل لنهائي الكونفيدرالية للمرة الثانية توالياً (فرانس برس)
+ الخط -

يُسدل الستار مساء اليوم الأحد على منافسات كأس الكونفيدرالية الأفريقية لكرة القدم لموسم 2019-2020، حينما يقام النهائي العربي بين ناديي نهضة بركان المغربي وبيراميدز المصري على استاد مولاي عبدالله، في مواجهة "مغربية – مصرية" للعام الثاني على التوالي، ليتوج الفائز منهما باللقب للمرة الأولى في تاريخه.

ويأتي النهائي بين نهضة بركان وبيراميدز كمواجهة جديدة في الصراع الكروي المصري – المغربي، بعدما نجحت 4 أندية هي الأهلي والزمالك من مصر، والوداد والرجاء المغربيان في الوصول للدور نصف النهائي لدوري الأبطال الأفريقي، والآن نهائي بينهما في الكونفيدرالية يجمع بين نهضة بركان وبيراميدز.

وصعد نهضة بركان إلى المباراة النهائية بعد مشوار مثير، بدأه بملاقاة أشانتي غولد الغاني في الدور الثاني، ونجح في الفوز 4-3 بنتيجة الذهاب والإياب، ثم تخطى فوسا جينيور الملغاشي في ملحق دور الـ32 بالفوز 5-2 بنتيجة الذهاب والإياب، لتوقعه القرعة ضمن فرق المجموعة الثالثة في الدور ثمن النهائي، برفقة أندية زاناكو الزامبي وموتيمابمبي الكونغولي وأدغوبي البنيني، وحصد 11 نقطة في الصدارة من الفوز في 3 مباريات، وتعادل مرتين وخسر لقاء واحدا فقط.

وفي دور الثمانية عبر نهضة بركان منافسه المصري البورسعيدي بالتعادل 2-2 ذهاباً ثم الفوز بهدف دون رد إياباً، قبل أن يخرج فائزاً في الدور نصف النهائي على حسنية أكادير بهدفين لهدف في لقاء واحد وفقاً لنظام البطولة الجديد.

بدوره، صعد بيراميدز للنهائي بعد مشوار مميز، بدأه في الدور الأول بالفوز على إيتوال الكونغولي 5/1 في نتيجتي الذهاب والإياب، ثم عبر عقبة شباب بلوزداد الجزائري في الدور الثاني بالتعادل 1-1 ذهابا والفوز بهدف دون رد إيابا، بعدها تخطى يانغ أفريكانز التنزاني 5-1 بنتيجتي الذهاب والإياب في الملحق.

وفي ثمن النهائي أوقعت القرعة بيراميدز في المجموعة الأولى التي ضمت المصري البورسعيدي المصري وإينوغو النيجيري ونواذيبو الموريتاني، ونجح بيراميدز في حسم المجموعة لصالحه بعدما حصد 15 نقطة، احتل بها المركز الأول من 5 انتصارات وخسارة وحيدة وكان الأكثر تحقيقا للنقاط في هذه المرحلة، ليتأهل إلى الدور ربع النهائي، ويلتقي زاناكو الزامبي ويفوز بثلاثية نظيفة ذهابا ويخسر بهدف دون رد إيابا، ثم يعبر حورويا الغيني في نصف النهائي بهدفين مقابل لا شيء سجلهما إبراهيم حسن وعبدالله السعيد، بعد إقامته من مباراة واحدة فقط في المغرب.

ويخوض بركان المواجهة تحت قيادة مديره الفني طارق السكتيوي بطريقة لعب 4-5-1 تتحول إلى 4-3-3 هجوميا، ويراهن فيها على محسن ياجور كرأس حربة، ومن خلفه زكريا حدراف وحمدي لعشير، إلى جانب محمد عزيز وعمر النمساوي والعربي الناجي وإسماعيل المقدم وزيد كروش ويوسوفو دايو.

ويعتمد السكتيوي بشكل صريح في طريقة اللعب على الركلات الثابتة والكرات العرضية في التسجيل، مع إجادة لاعبيه التسجيل من ألعاب الهواء، خاصة محسن ياجور، وحدراف ولعشير، بالإضافة إلى التسديد من خارج منطقة الجزاء وتنفيذ الضغط المرتفع على منافسه، كما يملك دكة قوية من لاعبين أصحاب خبرات.

ويعاني الفريق المغربي من نقطة ضعف كبيرة، تتمثل في سوء حالة دفاعه في التعامل مع العرضيات، والتي شكلت أزمة له في لقائه الأخير أمام حسنية أكادير في الدور نصف النهائي للبطولة، وكادت أن تطيحه ويراهن على حارسه لعروبي في تصحيح الأخطاء.

ومن جانبه، أكد طارق السكتيوي المدير الفني لنهضة بركان جاهزية لاعبيه لخوض أهم مباريات الموسم الرياضي 2019-2020 والحصول على نهاية سعيدة، بقوله لوسائل الإعلام: "نهائي تاريخي، هكذا نتمناه لنا، استعد الفريق بقوة في الأيام الماضية، لجأنا إلى الاستشفاء البدني بسبب الإجهاد، قمنا بالإعداد الفني المكثف واعتمدنا على المحاضرات الفنية، تابعنا العديد من المباريات لبيراميدز وهو فريق كبير".

وعن طريقته التي ينوي الرهان عليها في اللقاء، قال السكتيوي "لدينا إستراتيجية ثابتة، سنلعب بضغط هجومي وسيكون هناك توازن في الوسط، الوسط في بيراميدز هو أقوى خطوطه، وأعتقد أن معركة السيطرة في المناورات هي من تحسم نتيجة المباراة، أتمنى أن يكون التوفيق حليف اللاعبين في الفرص والتسجيل المبكر، لو سجلنا بشكل مبكر فرصتنا في حسم اللقب هي الأقوى، وسنفرض رقابة لصيقة بشكل جماعي على بيراميدز وليس بصورة فردية، وهذا أمر يقلل كثيرا من خطورة لاعبيه في أرض الملعب، والسرعات في التحول من الدفاع للهجوم في حساباتنا".

من جهة أخرى، يخوض بيراميدز المواجهة تحت قيادة مديره الفني أنتي تشاشيتش بطريقة لعب 4-2-3-1، بتشكيلة يبرز فيها المهدي سليمان حارسا للمرمى وعلي جبر وأحمد توفيق وأحمد أيمن منصور ومحمد حمدي للدفاع، ونبيل دونغا وعمر جابر وعبدالله السعيد وإبراهيم حسن "محمد فاروق" وإيريك تراوري في الوسط، وجون أنطوي في الهجوم.

واعتبر أنتي تشاشيتش المدير الفني لبيراميدز إنها المباراة الأهم بالنسبة للنادي على الإطلاق في تاريخه، بقوله "سنلعب النهائي الأول في التاريخ، خبرات اللاعبين لدينا هي أهم الأوراق التي نعتمد عليها في حسم النتيجة، بيراميدز لم يسبق له الحصول على أي ألقاب، هذا الجيل أمامه فرصة للتاريخ لكتابة أسمائهم بأحرف من الذهب، والتأكيد على قوة مشروع بيراميدز الذي نسعى له في الوقت الحالي".

وتابع "بركان هو المرشح الأول للفوز بالبطولة ، منذ انطلاق النسخة ومنذ أن توليت المسؤولية والجميع يتحدث معي عن لقاء محتمل مع بركان في النهائي لو نجحنا في الوصول للمباراة، هذا ما حدث الآن، ولدينا 90 دقيقة تاريخية لا بديل فيها عن الفوز، وسنلعب بكل قوة وأثق في قدرات اللاعبين".

المساهمون