نادال وديوكوفيتش.. قمة الثأر في رولان غاروس والهدف حرب الغراند سلام

نادال وديوكوفيتش.. قمة الثأثر في رولان غاروس والهدف حرب "الغراند سلام"

31 مايو 2022
نادال وديوكوفيتش أكثر من تواجها في تاريخ التنس (جوليان فيني/Getty)
+ الخط -

أن تكون محباً ومتابعاً لرياضة التنس، منذ زمن بعيد، لا بدّ من أن تخطر في بالك العديد من المواجهات الكلاسيكية في هذه الرياضة، نذكر منها السويسري روجر فيدرير مع الإسباني رافائيل نادال، والاثنان معاً ضد النجم الصربي نوفاك ديوكوفيتش، مروراً بمواجهات كونورز وليندل والأخير أمام جون ماكنرو، ولماكنرو مباريات تاريخية مع بيورن بورغ أيضاً، وتلك المباريات التي كان يشارك فيها بيت سامبراس وأندي روديك وأندريه أغاسي.

اليوم سيكون محور حديثنا عن لقاء كبير ومنتظر من عشاق الرياضة يجمع ما بين نادال وديوكوفيتش في نهائي مبكر، بربع نهائي دورة رولان غاروس الفرنسية على الملاعب الترابية، ثاني دورات "غراند سلام" هذا الموسم.

ما قبل اللقاء

وصل ديوكوفيتش المصنف الأول عالمياً، حامل لقب "رولان غاروس" العام الماضي إلى ربع النهائي بعد فوزٍ سهل على الأرجنتيني دييغو شفارتزمان بواقع 6-1 و6-3 و6-3، فيما يأتي نادال من فوزٍ صعب ودراماتيكي على الكندي فيليكس أوجيه-إلياسيم بواقع 3-6 و6-3 و6-2 و3-6 و6-3.

هذه المواجهة ستعني الكثير للاعبين على مستوى عدد الألقاب في الغراند سلام، ففوز نولي يعني عبوره للنصف النهائي واقترابه بعدها من اللقاء الختامي ومحاولة تحقيق اللقب رقم 21 في البطولات الكبرى، فيما يسعى نادال للتتويج بالرقم 22 والابتعاد عن نوفاك أكثر.

ويُقدر ديوكوفيتش بطبيعة الحال قيمة نادال على هذه النوعية من الأرضيات، خاصة أن الإسباني يطلق عليه ملك الملاعب الترابية، وعانى رافا فعلاً للوصول لهذا الدور أمام لاعب يشرف على تدريبه عمّه توني نادال، الذي استمرّ في العمل مع الماتادور لسنوات، ليؤدي الكندي أفضل مباراة له ربما، بعدما استُدرج اللاعب الإسباني لخوض 5 مجموعات في 112 مباراة في رولان غاروس للمرة الثالثة فقط طوال 17 عاماً هناك، إذ كان يكتسح خصومه دون أي صعوبات تذكر في معظم الأوقات.

المواجهة الكبيرة

للمرة العاشرة يلتقي ديوكوفيتش ونادال في "رولان غاروس" لكنّها ستكون أيضاً المرة الـ59 في تاريخ مواجهات لاعبين من الصف الأول، استطاعا أن يجذبا حب الجماهير لهما على مدار السنوات الماضية.

ويسعى نادال لهزيمة ديوكوفيتش بعدما خسر أمامه العام الماضي في نصف النهائي، وحول هذا الأمر قال الإسباني: "نعرف بعضنا جيداً، تاريخ كبير بيننا، أستطيع القول إنني سأبذل جهدي وأقاتل حتى الرمق الأخير". واعترف نادال أنّه قادم لمواجهة ديوكوفيتش من وضع غير مثالي وقال: "هي مباريات مميزة في منافسة فريدة من نوعها. أتطلع إلى خوض تلك المباراة. ديوكوفيتش هو المرشح للفوز بكلّ تأكيد كما في عام 2015، في المناسبات الماضية التي واجهنا بعضنا فيها هنا كنت أنا المرشح أو كانت النسبة 50-50".

إذاً، التقى اللاعبان في 58 مباراة سابقة، حيث يتقدم الصربي حالياً بنتيجة 30-28، وهو أيضاً يتفوق في المباريات النهائية على نادال بواقع 15-13، بينما يتقدم نادال في رولان غاروس بواقع 7-2، بحكم أنّه حقق اللقب هناك 13 مرة.

من أصل 58 مباراة، تواجها في 27 لقاء على ملاعب صلبة و27 على الملاعب الترابية و4 على الملاعب العشبية، مع الإشارة إلى أن الماتادور يتقدم على الملاعب الترابية (19-8)، بينما يتقدم ديوكوفيتش على الملاعب الصلبة (20-7)، و2-2 على الملاعب العشبية.

وكان اللقاء الأول بينهما في بطولة فرنسا المفتوحة عام 2006 في ربع النهائي، حينها انتصر نادال بعد انسحاب ديوكوفيتش بسبب إصابة في المجموعة الثالثة، ثم حصلت المواجهة الثانية بينهما في بطولة إنديان ويلز للماسترز عام 2007 وفاز أيضاً نادال، بينما جاء أول فوز للصربي في ربع نهائي بطولة ميامي الأميركية للماسترز في ثالث صدام بينهما. أكد العديد من النقاد والمتابعين أن مواجهة اللاعبين في أستراليا المفتوحة لعام 2012 أعظم مباراة على الإطلاق.

وأكد المعلقون ديك إنبرغ وجون ماكنرو وماري كاريلو أنّ هذه المواجهة لديها القدرة على أن تكون أكبر مواجهة في تاريخ التنس بسبب عدد المباريات التي لعبت بينهما وقوتها، خصوصاً أنّ فارق السن بينهما بسيط، والمثير في الأمر أنّ ديوكوفيتش هو اللاعب الذي حقق أكبر عدد من الانتصارات ضد نادال والعكس كذلك للاعب الإسباني أمام نظيره الصربي، وشهد التنافس بينهما تحولات في الهيمنة، فاز نادال في 16 مباراة من أول 23 لقاء، ثم عاد ديوكوفيتش وسيطر بالفوز 7 مباريات متتالية.