مورينيو يخسر الجندي الذي منحه آخر لقب: أسرار توتر العلاقة

مورينيو يخسر الجندي الذي منحه آخر لقب: أسرار توتر العلاقة

01 فبراير 2023
مورينيو أخرج زانيولو من حساباته (أنتونييتا بالداسار/ Getty)
+ الخط -

استبعد المدرب البرتغالي، جوزيه مورينيو، نجم نادي روما، نيكولو زانيلو، من حساباته في ما تبقى من الدوري الإيطالي لكرة القدم، رغم أن الفريق يُواجه أزمات عديدة من أجل ضمان المشاركة في دوري الأبطال الموسم المقبل.

وبعد أن أخرجه من حسابات التشكيلة الأساسية في الفريق، فإن مورينيو، استبعد اللاعب الإيطالي من مشروعه الرياضي، بالاتفاق مع إدارة النادي، لتتأكد القطيعة بشكل كامل بغياب زانيولو عن تدريبات الفريق الثلاثاء، دون موافقة من إدارة روما.

وكان المدير الرياضي لنادي "الذئاب"، باولو بنتو، قد أعلن في وقت سابق، أن زانيولو طلب الرحيل، فوافقت إدارة النادي وعندما توفر عرض لرحيله رفض قبوله، إذ قدم بورمنوث الإنكليزي عرضاً لشراء عقده ولكنه رفض المقترح، بما أنه كان يرغب في التعاقد مع ميلان.

هذه الأزمة تُعتبر الأولى لمورينيو مع روما، بما أنه راهن على زانيولو في الموسم الأول، ومنحه فرصة استعادة البريق بعد أن أُصيب مرّتين في الأربطة المتقاطعة، وبالفعل فقد استعاد اللاعب مستواه، وأهدى مورينيو لقب دوري المؤتمر الأوروبي، وهو اللقب الوحيد الذي ينقص سجل البرتغالي.

وتوترت العلاقة بين المدرب وزانيولو، بسبب تراجع مستوى النجم الذي لم يعد الرقم الأهم في حسابات البرتغالي هذا الموسم، بعد أن سرق باولو ديبالا الاهتمام وبات النجم الأول في العاصمة الإيطالية، كما أن زانيولو لم يكن قادراً على مساعدة الفريق، والمدرب البرتغالي لم يتردد في استبداله في أكثر من مناسبة عن التشكيل الأساسي، أو استبداله في مباريات أخرى.

بعيدا عن الملاعب
التحديثات الحية

وطالب البرتغالي من لاعبه استعادة مستواه، مع تعطل مفاوضات تمديد عقده مع النادي، لتدخل العلاقة بينهما في طريق مسدود، وانتهت بابتعاد زانيولو عن الفريق، خاصة بعد أن هاجمت الجماهير منزله ليهرب إلى نزل عائلته في سبتزيا، وتحول إلى أزمة حقيقية في روما مثلما أصبح مصدر سخرية لدى جماهير لاتسيو التي شجعته على التمرد في سياق التنافس التاريخي بين الفريقين.

المساهمون