مهاجمون خيبوا الآمال خلال مسيرتهم مع أتلتيكو مدريد

مهاجمون خيبوا الآمال خلال مسيرتهم مع أتلتيكو مدريد

23 ديسمبر 2023
فشل عدد من الهدافين مع فريق أتلتيكو مدريد (العربي الجديد/Getty)
+ الخط -

يعتبر فريق أتلتيكو مدريد الإسباني أحد أبرز الأندية على مستوى الهدافين المميزين، إذ مثل فريق "الروخيبلانكوس" عدد من "القناصين" الذين كانت لهم بصمة على مستوى الليغا والمسابقات القارية.

لكن في الوقت نفسه، وبحسب تقرير صحيفة "آس" الإسبانية، الخميس، فإنه تم التوقيع مع بعض اللاعبين في هذا المركز، كنجوم أو شباب واعدين، لكنهم لم ينجحوا في تقديم الإضافة المرجوة، ولم يحققوا الأهداف المخطط لها، سواء على مستوى التهديف أو التأقلم.

ريتشارد نونيز

في الميركاتو الشتوي لعام 2005، تعاقد أتلتيكو مدريد مع المهاجم الأوروغوياني نونيز للانضمام إلى صفوف النادي، بعد أن لعب لصالح فريق غراهوبر السويسري، وفاز بالحذاء الذهبي مرتين على التوالي، مسجلا 26 و27 هدفا، لكنه عندما وصل إلى الدوري الإسباني أدرك أنه في مستوى أعلى بكثير من السويسري، حيث لم يقدم أفضل ما لديه، ولعب 11 مباراة فقط، معظمها شارك فيها كبديل.

ماتيا كيزمان

كان من المقدر للاعب الصربي أن يكون أحد أفضل المهاجمين في عصره، حيث سجل 129 هدفًا في 4 مواسم مع آيندهوفن، مما جعل أندية مثل تشلسي الإنكليزي مهتمة به، وعندما وصل إلى أتلتيكو مدريد لم يكن ناجحا، حيث سجل 10 أهداف فقط وأصيب، وغاب عن جزء من الموسم، وأخيراً باعه النادي لفنربخشة التركي.

جاكسون مارتينيز

من أكبر الإخفاقات في خط الهجوم الأحمر والأبيض في السنوات الأخيرة، حيث وصل مارتينيز من بورتو كنجم كبير، وكان هدافًا في المواسم الثلاثة التي قضاها هناك، لكنه غادر أتلتيكو مدريد من الباب الخلفي، لأنه على الرغم من توقيعه لمدة 4 مواسم، إلا أنه لم يخض سوى موسم واحد سجل فيه 3 أهداف في 22 مباراة لعبها.

أليسيو تشيرتشي

وصل المهاجم الإيطالي إلى أتلتيكو مدريد بعد عامين مميزين في تورينو. لقد وصل كنجم مرتقب، لكن لم تسر الأمور على ما يرام، حيث وصل بوزن زائد وأصبح موضع سخرية من الجماهير. وفي مقابلات لاحقة، اعترف هو نفسه بأنه يعتقد أن موهبته كانت كافية لتحقيق النجاح، وأنه في أتلتيكو كان عليه أن يعمل بجدية أكبر، قبل أن يغادر الفريق معارا لميلان وجنوى، من ثم بعدها انضم بالمجان لفريق فيرونا.

نيكولا كالينيتش

وصل المهاجم الكرواتي في صيف 2018 قادماً من ميلان، لقد سجل 4 أهداف فقط وقدم تمريرة حاسمة واحدة في المواسم التي شارك فيها، بعد أن جاء بهدف أن يكون مكملاً لدييغو كوستا وأنطوان غريزمان، لكنه لم يكن على مستوى المهمة، وذهب بعدها على سبيل الإعارة إلى روما. وبعد أن وصول ألفارو موراتا، ذهب إلى هيلاس فيرونا بسعر أقل بكثير مما كلف به النادي المدريدي.

المساهمون