منتخب قطر يستعد لكأس العالم بدعم جماهيري كبير

03 أكتوبر 2022
+ الخط -

قام منتخب قطر بخوض حصة تدريبية مفتوحة أمام الجماهير، الأحد، في استاد جاسم بن حمد بنادي السد، بعد عودته من المعسكر الخارجي، في إطار تحضيرات "العنابي" للمرحلة الأخيرة من الاستعدادات لنهائيات كأس العالم 2022.

وشهدت تدريبات منتخب قطر حضوراً جماهيراً كبيراً، بعدما أطلق الاتحاد القطري لكرة القدم حملة ترويجية كبرى، من أجل قيام المشجعين بمساندة "العنابي"، الذي سيخوض معسكراً أخيراً في مدينة ماربيا الإسبانية اعتباراً من الخميس المقبل.

وسيلعب منتخب قطر في المعسكر المقبل عدة مباريات ودية للوصول إلى كامل الجاهزية قبل ضربة بداية كأس العالم 2022، بمواجهة منتخب الإكوادور يوم الافتتاح في 20 نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل على استاد البيت.

وأبدى الإسباني فليكيس سانشيز؛ مدرب المنتخب القطري، في تصريحات صحافية، سعادته بالعودة إلى الدوحة عقب فترة تحضير في أوروبا بدأت منذ شهر يونيو الماضي، مؤكداً أهمية تلك الفترة رغم طول مدتها الزمنية بعدما حققت الفوائد المرجوة منها وطورت من مستوى اللاعبين فردياً وجماعياً.

وشدّد المدرب على القيمة الكبيرة لفترة التحضير الأخيرة التي بدأها المنتخب بالمعسكر القصير في الدوحة، والذي يعقبه معسكر آخر مطول في ماربيا الإسبانية، مشيراً إلى أن العمل سيتواصل خلال المرحلة المقبلة المهمة من أجل الوصول إلى كامل الجاهزية قبل انطلاق المنافسات.

بدوره أبدى قائد المنتخب القطري حسن الهيدوس سعادته الكبيرة بالحضور الكثيف للجماهير في التدريبات، معتبراً أن ذلك سيكون له طيب الأثر على الحالة المعنوية للاعبين خلال المرحلة المفصلية والمهمة التي يقبل عليها المنتخب في التحضير لكأس العالم، واعداً بظهور مشرف يسعد الجماهير.

وقال الهيدوس إن المعسكرات التي دخلها المنتخب منذ شهر يونيو الماضي، رغم طول فتراتها الزمنية، حققت الكثير من الفوائد، خصوصاً في ظل خوض الكثير من المباريات التنافسية التي تفوق عدد المباريات التي خاضها لاعبو المنتخبات الأخرى في دورياتهم المحلية.

ومن جانبه، أكد مدافع المنتخب القطري طارق سلمان أن الحضور الكبير للجماهير في تدريبات المنتخب اليوم يعدّ رسالة دعم لكل اللاعبين من أجل مواصلة العمل خلال المرحلة الأخيرة الحساسة والمهمة بهدف الوصول إلى كامل الجاهزية قبل انطلاق كأس العالم، وتقديم صورة مشرفة، متمنياً أن يكون كل اللاعبين على قدر المسؤولية الملقاة على عاتقهم.

أما زميله كريم بوضياف، فقد أكد أن الفاصل الزمني القصير قبل انطلاق المونديال بات يشكل دافعاً كبيراً للاعبين من أجل التركيز في العمل التحضيري خلال المرحلة التي تعتبر الأخيرة بهدف الوصول إلى كامل الجاهزية، واعداً بظهور مشرف في كأس العالم بعد سنوات من الإعداد الطويل.

وعن حظوظ المنتخب في المونديال، أوضح بوضياف أن المهمة لن تكون سهلة، ما يتطلب أن يكون المنتخب بكامل الجاهزية، مشيراً إلى أن التعامل مع المباريات سيكون واحدة تلو الأخرى، ومشدداً على أهمية مباراة الافتتاح على اعتبار أن الاستهلال الجيد سيضاعف من حظوظ المنافسة على التأهل إلى الدور الثاني.

المساهمون