منتخب فنلندا في "يورو 2020"... لمشاركة تاريخية أولى مُشرفة

منتخب فنلندا في "يورو 2020"... لمشاركة تاريخية أولى مُشرفة

01 يونيو 2021
منتخب فنلندا متواضع الإمكانات لكنه يسعى لتقديم صورة جيدة (Getty)
+ الخط -

يسعى المنتخب الفنلندي لترك انطباع جيد ومُميز في أول مشاركة رسمية له في منافسات "اليورو"، وذلك بعد أن تأهل من التصفيات، إثر تقديمه عروضاً كروية جيدة، وهو الذي لن يكون تحت أي ضغط كونه ليس مرشحاً للمنافسة، وحتى التأهل من المجموعة الثانية سيكون في غاية الصعوبة بسبب فارق الإمكانات بينه وبين المنتخبات التي ستُنافسه على المقاعد المؤهلة في المجموعة.


لمحة وتاريخ  في "اليورو"

لا يملك منتخب فنلندا أي تاريخ في منافسات "اليورو" لأنه لم يسبق أن تأهل في أي مناسبة، فهو شارك في التصفيات الأوروبية المؤهلة في النسخ بين سنتي 1968 و2016، دون أن ينجح في تحقيق حلم الجمهور الفنلندي في بلوغ البطولة الأوروبية لأول مرة في تاريخه.

وعليه ستكون نسخة "يورو 2020" الأولى في تاريخ كرة القدم الفنلندية، والتي من شأنها أن تفتح الطريق أمام هذا المنتخب الصغير لتطوير قدراته الفنية في السنوات المقبلة، وربما محاولة الوصول إلى بطولة كأس العالم 2022، ولما لا بطولة "يورو 2024.

وستنضم فنلندا إلى عدة منتخبات تملك مشاركة واحدة تاريخياً في بطولات "اليورو"، وهي منتخبات (أيسلندا وأيرلندا الشمالية والنرويج ولاتفيا وألبانيا ومقدونيا الشمالية).

 

التصفيات ونقاط القوة والضعف

تأهل المنتخب الفنلندي إلى بطولة "يورو 2020" بعد أن حقق المركز الثاني في المجموعة العاشرة، وذلك بعد تحقيقه 6 انتصارات مقابل 4 تعادلات، وسجل 16 هدفاً مقابل تلقيه 10 أهداف، وجمع 18 نقطة من 10 مباريات لعبها ضد منتخبات إيطاليا واليونان والبوسنة وأرمينيا وليختنشتاين.

وكأي منتخب مشارك في بطولة "يورو 2020"، يملك المنتخب الفنلندي نقاط قوة وضعف، فالمدرب ماركو كانيرفا يلعب بطريقة دفاعية واضحة سعياً وراء الصلابة في الخط الخلفي، ويختار بين تشكيلتين (5-3-2) أو (4-4-2)، وهو الرسم التكتيكي الذي ساعد فنلندا للتأهل إلى البطولة الأوروبية، وذلك بفضل الأداء القوي دفاعياً.

ويُحاول مدرب منتخب فنلندا دائماً حماية الخط الخلفي بسداسي يحمي المنطقة وحارس المرمى من صناعة الخطورة وتسجيل الأهداف، مع الإشارة إلى أن هذه الطريقة تضمن لفنلندا البناء من الخلف وسرعة الانطلاق في المرتدات التي تُسقط المنافسين في معظم الحالات، وهو أسلوب ينهجه المدرب كانيرفا.

أما نقطة القوة الثانية بعيداً عن الدفاع فهي وجود مهاجم مثل تيمو بوكي في الأمام والذي ينتظر وصول كرة إليه لينطلق في الهجمات المرتدة أو يتسلل بين الخطوط ليصنع الفارق في الثلث الأخير، هذا بالإضافة لوجود مهاجم ثانٍ يُساند بوكي في بناء المرتدات، وهو الأمر الذي ربما يُساعد فنلندا على تخطي دور المجموعات وتحقيق نتيجة تاريخية.

وبعيداً عن نقاط القوة، توجد نقطة ضعف واضحة وهي قلة خبرة بعض عناصر المنتخب الفنلندي، خصوصاً أن اللاعبين سيخوضون لأول مرة منافسات بطولة "اليورو"، وعليه ربما تُشكل هذه النقطة تأثيراً سلبياً على أرض الملعب، لأن اللاعبين ربما يتصرفون بهشاشة في الدفاع أو حتى في الهجوم.


المجموعة والتشكيلة

يلعب المنتخب الفنلندي في المجموعة الثانية إلى جانب منتخبات بلجيكا وروسيا والدنمارك، ويبدأ مشواره ضد منتخب الدنمارك على ملعب "باركن" في كوبنهاغن، ثم يخوض مباراة صعبة ضد روسيا في ملعب "كريستوفسكي" في سانت بطرسبرغ، بعدها يختتم منتخب فنلندا مشواره في دور المجموعات ضد الأقوى منتخب بلجيكا.

أما بالنسبة لتشكيلة المنتخب الفنلندي في بطولة "يورو 2020"، فستضم في حراسة المرمى (لوكاس هراديكي، خيسي جورونين، هانسي ياكولا)، أما في خط الدفاع فهناك (باولاس أراييوري، جيري أورونين، يوهاني أويولا، توماس لام، ألبين غران لوند، ساولي فايسانين، نيكولاي ألهو).

وفي خط الوسط هناك (تيم سباري، راسموس شولير، غلين كامارا، غلي كامارا، بيري سوري، يوني كاوكو، فيديريك يانسن، أوني فالكاري)، وفي خط الهجوم (تيموو بوكي، جويل بوهيانبالو، لاسي لابالاينين، ماركوس فوس، مارتن برايثويت).

وسيُحاول المدرب ماركو كانيرفا قيادة هؤلاء اللاعبين أصحاب الخبرة القليلة في المنافسات القارية والدولية، لتقديم أداء مُشرف وبطولي يُفرح الجماهير الفنلندية ويُساعدها على تحقيق إنجاز غير مسبوق في تاريخ الكرة الفنلندية، فهل ينجح المنتخب الفنلندي في تقديم صورة قوية والنجاح في التأهل إلى الدور الثاني من أول مشاركة تاريخية؟

 

نجوم المنتخب

يُعبتر تيمو بوكي من أفضل نجوم منتخب فنلندا والذي يُمثل بلاده منذ عام 2009، وسيكون واحداً من المهاجمين المُميزين في بطولة "يورو 2020". وخاض بوكي مع منتخب بلاده حتى الآن 90 مباراة سجل فيها 30 هدفاً، وفي عام 2019، نجح في تسجيل 10 أهداف في 10 مباريات دولية. يُذكر أن بوكي هو لاعب فريق نورويتش سيتي ولعب معه حتى الآن 126 مباراة سجل فيها 67 هدفاً، وعاد مع نهاية موسم 2020-2021، إلى "البريميرليغ" من جديد بعد أن كان هبط في الموسم الماضي.

المدرب

درب ماركو كانيرفا المنتخب الفنلندي تحت 21 سنة لخمس سنوات قبل أن يستلم مركز مساعد مدرب المنتخب الأول في عام 2011، إلى حين أصبح مدرباً رسمياً في عام 2016. وقاد منتخب شباب فنلندا للوصول إلى بطولة "يورو 2009"، لأول مرة، وها هو يقود المنتخب الأول هذه المرة إلى "يورو" الرجال. كما قاد المدرب فنلندا للترقي في بطولة دوري الأمم الأوروبي في عام 2019، وقاده حتى الآن في 33 مباراة (حقق 19 فوزاً مقابل 3 تعادلات و11 خسارة، بنسبة انتصارات بلغت 57%).

كيف ستكون المشاركة الأولى لمنتخب فنلندا في "اليورو"؟

المساهمون