ملاكم بريطاني يُجبر على الاعتزال بعد إصابته الخطرة

ملاكم بريطاني يُجبر على الاعتزال بعد إصابته الخطرة

04 نوفمبر 2023
لن يتمكن كونور كوغيل من ممارسة الملاكمة مرة أخرى (بين روبرتس/Getty)
+ الخط -

خيّم الحزن على رياضة "الفن النبيل"، بعدما وجد المُلاكم البريطاني كونور كوغيل، نفسه مُجبراً على إعلان اعتزاله، نتيجة تعرضه لنزيف في المخ، عقب خسارته بالضربة القاضية في السابع من أكتوبر/ تشرين الأول الماضي.

وبحسب ما أوردته صحيفة "ذا صن" البريطانية، اليوم السبت، فإنّ كوغيل (28 عاماً) تعرّض لضربة قوية على رأسه أثناء خوضه للمواجهة مع منافسه هوبي برايس، الذي انتصر في النزال الذي جمع بينهما الشهر الماضي، لكن كل شيء تغير بعد أسبوع فقط.

وتابعت أنّ كوغيل اشتكى من صداع قوي للغاية، وجرى إدخاله إلى المستشفى على وجه السرعة، حيث اكتشف الفحص الطبي وجود نزيف في دماغه، ليجري نقله إلى وحدة العناية المركزة، حتى يجري العمل على إنقاذ حياته.

وأوضحت أنّ ستيفي بول مدرب كونور كوغيل، أكد أنّ الملاكم أدخل إلى المستشفى، حيث بذل الأطباء جهدهم كي ينقذوا حياته، لكنه لن يستطيع العودة مرة أخرى إلى الحلبة، بعدما انتهت مسيرته الاحترافية بشكل رسمي، عقب خروجه من المستشفى.

وأردفت أنّ بول يأمل بتعافي كوغيل بشكل تام، لكنه يواجه مشكلة كبرى، وهي عدم وجود دخل يعيل به عائلته، بسبب اعتزاله الإجباري لرياضة "الفن النبيل"، ليبادر المدرب إلى إنشاء صفحة خاصة لجمع التبرعات.

وذكرت أنّ بول طالب الجميع بمد يد المساعدة لكوغيل، الذي سيبقى خلال الأشهر الستة المقبلة في منزله، من أجل مواصلة رحلة علاجه، خاصة أنه لا يتقن عمل شيء سوى خوض المواجهات منذ بداية مسيرته الاحترافية، التي انتهت بشكل رسمي.

واستطاع بول جمع 5200 جنيه إسترليني في الصفحة الخاصة بمساعدة الملاكم المعتزل كوغيل، لكن المدرب يريد جمع 20 ألف جنيه إسترليني، حتى يتمكن لاعبه من العيش لمدة 6 أشهر، ويركز على علاجه الطبي.

دلالات

المساهمون