معشوق الأطفال يقترب من لقب نجم طوكيو 2020

معشوق الأطفال يقترب من لقب نجم طوكيو 2020

04 اغسطس 2021
السباح الأميركي نجم الأولمبياد حتى الآن (Getty)
+ الخط -

حقق السباح الأميركي، كاليب دريسل، 3 ميداليات ذهبية حتى الآن، وبات أقوى المرشحين لحصد لقب نجم دورة طوكيو الأولمبية الجارية منافساتها حالياً والمقرر ختامها في 8 أغسطس/آب الحالي.

وأصبح دريسل، أو "مايكل فيليبس الجديد"، كما يطلقون عليه، يملك في جعبته 3 ميداليات ذهبية، بدأها بالحصول على ذهبية أغلى سباقات السباحة في العالم، وهو سباق 100 متر حرة، ونجح في إضافة ميدالية ذهبية أخرى عبر حصد لقب بطل سباق 100 متر فراشة بزمن قدرة 49.45 ثانية، محققاً رقماً قياسياً عالمياً وأولمبياً جديداً، وفاز بسباق التتابع برفقة المنتخب الأميركي، ولا يزال يسعى لحصد 3 ميداليات ذهبية أخرى على الأقل في طوكيو، وحصد لقب نجم الأولمبياد.

ويعتبر دريسل صاحب الـ25 سنة السباح الأفضل في العالم خلال آخر 5 سنوات، وأصبح الوارث الشرعي لمايكل فيليبس، بطل العالم السابق وأسطورة اللعبة الأول، وكان أول مشاهد نجوميته في عام 2016، عندما شارك في أولمبياد ريو دي جانيرو، وهو في العشرين من عمره، ونجح في حصد ميداليتين ذهبيتين، وبدأ رحلته مع الميداليات الأولمبية، لينال 7 ميداليات ذهبية في بطولة العالم 2017، وكان رقماً قياسياً حققه مايكل فيليبس قبلها بـ 10 سنوات.

ثم نجح دريسل في حصد 6 ميداليات ذهبية في بطولة العالم للسباحة 2019، التي شهدت تفجر موهبته، وكان الرقم الأعلى لأي سباح في حصد الميداليات، وبدأت المقارنات تنطلق بينه وبين مايكل فيليبس الحائز 28 ميدالية أولمبية في رحلته الرياضية، وهو أكبر عدد من الميداليات حققها رياضي في تاريخ الدورات الأولمبية.

ومن مزايا رحلة دريسل الرياضية، أنه ليس نجماً أولمبياً فقط، بل هو مدرب سباحة، ويحرص على تدريب سباحين صغار تراوح أعمارهم من السادسة إلى التاسعة بمعدل 8 ساعات أسبوعياً، وذلك في إطار رغبته في تأهيل جيل جديد من السباحين القادرين على استكمال مسيرته الرياضية في السنوات المقبلة.

وعن سرّ إنجازاته السريعة والكبرى في السباحة، قال دريسل في حوار سابق مع مجلة "فينا" للألعاب المائية العالمية: "ضرورة تحقيق تقدم تسيطر دائماً على عقلي، وأقول هذا للأطفال الصغار الذين أتولى تدريبهم، فالنجاح هو اليوم الذي نتعلم خلاله شيئاً جديداً، وفي السباحة هناك شيء يمكن أن يقوم به سباح في الثامنة من عمره أفضل مني... وأنا أؤمن بهذا".

المساهمون