مانشستر سيتي مُهدد بشبح السقوط الخامس على خلفية الأرقام السلبية

مانشستر سيتي مُهدد بشبح السقوط الخامس على خلفية الأرقام السلبية التاريخية

10 ديسمبر 2023
يسعى المدرب غوارديولا لتصحيح المسار سريعاً (ريشارد سيليرز/Getty)
+ الخط -

فقد نادي مانشستر سيتي الكثير من بريقه هذا الموسم، وعلى غير العادة، أمسى متأخراً في الترتيب العام، مكتفياً بالمركز الرابع بفارق 6 نقاط عن المتصدر أرسنال (خسر السبت)، في وقت تضاعفت الانتقادات التي تواجه المدرب، بيب غوارديولا، بسبب تسجيله أرقاماً سلبية تاريخية.

ونشر موقع راديو "أر أم سي سبورت" الفرنسي، الجمعة، تقريراً يستعرض نقاط التراجع الذي انعكس سلباً على نتائج نادي مانشستر سيتي، ومن بينها أرقام لا يسجلها المدرب، بيب غوارديولا، عادة منذ إشرافه على الفريق عام 2016.

وبخسارته في المباراة الأخيرة على أرضية ميدان نادي أستون فيلا (1-0)، سجل مانشستر سيتي تعثره الرابع على التوالي، إذ تعادل مع تشلسي (4-4)، وبهدف لهدف مع ليفربول، وتعادل أيضاً مع نادي توتنهام (3-3).

وتؤكد الإحصائيات أن نادي "سيتي" لم يسبق له أن سجل هذه النتائج المخيبة لجماهيره منذ عام 2017، في وقت تخشى الجماهير أن تستمر سلسلة التعثرات لمباراة خامسة عندما يلاقي لوتون اليوم الأحد في الأسبوع السادس من منافسات بطولة الدوري الإنكليزي الممتاز، عند الساعة الرابعة بتوقيت القدس المحتلة.

ومن ضمن الأرقام السلبية التي تعكس تراجع مانشستر سيتي في الفترة الأخيرة، عدد التسديدات التي تلقاها من "الفيلانس"، إذ سجلت مواقع الإحصائيات 22 تسديدة نحو شباك الحارس إيدرسون في مباراة واحدة، منها 13 في الشوط الأول فقط.

كذلك لم يسبق أن تراجع أداء الدفاع إلى هذا الحد منذ موسم 2009-2010، حيث تلقى مرمى مانشستر سيتي 17 هدفاً في أول 15 مباراة في بطولة الدوري الإنكليزي (مع ذلك هو ثالث أقوى دفاع)، وهذا رغم الأسماء المميزة التي تلعب في الخط الخلفي.

وحتى الهجوم الذي يُعد الأفضل هذا الموسم برصيد 36 هدفاً (يتفوق على أرسنال بهدفين)، لم يعد بتلك القوة التي اشتهر بها في السنوات الأخيرة عندما كان يسجل أكثر من 5 أهداف في عدة مباريات مثلاً، بما أن التراجع ينعكس في عدد التسديدات. ومثلاً، في لقاء أستون فيلا لم تتجاوز التسديدات اثنتين فقط.

وفي مباراة أستون فيلا ظهر تراجع كبير لنادي مانشستر سيتي، إذ لم يسبق للفريق أن لم يحصل على أي ركلة ركنية، وهي سابقة تاريخية تعكس حجم التراجع الذي يعانيه فريق، بيب غوارديولا، في وقت حساس.

المساهمون