مارتينيز آخرهم.. سياسة الأزمة في برشلونة تحكم على تعاقداته بالفشل

غوندوغان ومارتينيز آخرهم.. سياسة الأزمة في برشلونة تحكم على تعاقداته المجانية بالفشل

20 يوليو 2023
أغلب صفقات برشلونة المجانية فاشلة (العربي الجديد/Getty)
+ الخط -

يعيش نادي برشلونة أوضاعا مالية صعبة، حيث يعاني جهازه الفني والإداري لحسم الصفقات الجديدة، مع ترشيد سياسة النفقات في الفريق، لتفادي السقوط في فخ قوانين اللعب المالي النظيف، حيث إن الوضع الاقتصادي يعيق بشدة التخطيط الرياضي للبلاوغرانا.

وتعاقد برشلونة في العامين الأخيرين مع أكثر من 10 لاعبين في صفقات انتقال مجانية، وهم فرانك كيسي وأندرياس كريستنسن وإليكاي غوندوغان وإينيغو مارتينيز وهكتور بيليرين وماركوس ألونسو وممفيس ديباي وإريك غارسيا وسيرخيو أغويرو وبيير أوباميانغ ولوك دي يونغ وأداما تراوري وداني ألفيس.

وفشل أغلب هؤلاء اللاعبين في تقديم الإضافة للفريق الكتالوني حيث لم يبق أوباميانغ أكثر من 6 أشهر في كامب نو، بينما فقد غارسيا مكانه في التشكيل الأساسي لا سيما في موسمه الثاني، وظل حبيس دكة البدلاء، كما أن هكتور بيليرين لم يلعب إلا بعض المباريات مع النادي، رغم عدم وجود مدافع أيمن، ما اضطر المدير الفني تشافي هيرنانديز للاعتماد على كوندي كحل مؤقت في ذلك المركز.

وتراجع مردود ألونسو بدوره، بسبب الاعتماد عليه في مركز محور الدفاع، رغم قدومه للعب على الرواق الأيسر، بينما لم تدم مدة إقامة بقية اللاعبين في الفريق أكثر من بضعة أشهر، مثل داني ألفيس وتراوري ولوك دي يونغ وديباي الذي فرط فيه الفريق لأتلتيكو مدريد.

ومثلت الأزمة الصحية التي لاحقت أغويرو، عائقا آخر أمام اللاعب للنجاح في الفريق الكتالوني، ما اضطر النادي لفسخ عقده بسبب عدم قدرته على مواصلة اللعب ليقرر الاعتزال، وحتى العاجي كيسي فقد تراجع مستواه كثيرا ما جعل الفريق يفكر في التخلي عنه خلال فترة الانتقالات الحالية.

ويمكن القول إن المدافع الدنماركي كريستنس يعتبر استثناء منذ موسمه الأول، بعد أن منح الاستقرار للخط الخلفي للفريق الذي مثل أحد أبرز نقاط قوة كتيبة تشافي في الموسم الماضي، في انتظار ما سيقدمه الوافدون الجدد مثل غوندوغان ومارتينيز، بالإضافة إلى أوريول روميو، وهو خيار حكمته أيضا المشاكل المالية لبرشلونة، بعد أن كان مدرب الفريق يفضل التعاقد مع لاعبين آخرين بتكلفة أعلى مثل النجم المغربي سفيان أمرابط.

المساهمون