ليفربول في شهر واحد... من القمة إلى القاع

25 يناير 2021
الصورة
ليفربول يعيش فترة كروية سيئة (Getty)
+ الخط -

دخل فريق ليفربول النفق المظلم مع المدرب الألماني يورغن كلوب بسبب النتائج الكارثية التي تعرض لها الفريق أخيراً في جميع البطولات، إذ إنه في شهر واحد خسر الكثير وسقط من أعلى القمة إلى أسفل القاع دون مقاومة.

وبالأمس تعرض فريق ليفربول لخسارة قاسية أمام منافسه مانشستر يونايتد في بطولة كأس إنكلترا (3 – 2)، ليودع البطولة باكراً، وتُضاف النتيجة السلبية إلى سلسلة من النتائج الكارثية التي سجلها "الريدز" خلال 30 يوماً تقريباً.

فمنذ أن فاز ليفربول على كريستال بالاس بسبعة أهداف نظيفة وتقريباً قبل شهر وأسبوع من الآن، لم يعرف الفريق طعم النتائج الإيجابية في جميع المباريات التي لعبها وتحديداً في عام 2021، إذ خاض 7 مباريات ولم يُحقق سوى فوز وحيد على أستون فيلا في كأس الرابطة الذي لعب بفريق تحت 23 سنة.

كما أن حصيلة ليفربول التهديفية سلبية إلى حد كبير، لأن الفريق سجل 4 أهداف فقط مقابل تلقيه 7 أهداف، والتي تسببت أيضاً بإقصائه من بطولة كأس الاتحاد الإنكليزي بعد تسجيل مانشستر يونايتد 3 أهداف من بين السبعة المذكورة في 90 دقيقة.

في 30 يوماً خسر ليفربول كل شيء تقريباً، من صدارة "البريميرليغ" إلى المركز الرابع، من المنافسة على 4 ألقاب، للمنافسة على 3 ألقاب فقط بعد الخروج من كأس الاتحاد، ومن قوة هجومية لا ترحم إلى جفاف تهديفي ومشاكل هجومية ودفاعية كثيرة، ليسقط ليفربول من القمة إلى الجحيم مباشرةً.

المساهمون