لدغة العقرب.. حركة أتقنها نجوم وأبدع فيها الحارس هيغيتا

لدغة العقرب.. حركة أتقنها نجوم وأبدع فيها الحارس هيغيتا

11 نوفمبر 2023
لدغة العقرب من أصعب الحركات (العربي الجديد/Getty)
+ الخط -

يعتبر تسجيل هدف عبر ما يعرف بـ"ركلة العقرب"، إنجازاً مهماً في مسيرة أي لاعب، لأن هذه النوعية نادرة ولا تحدث بشكل مستمر، ولهذا يتم تداول مقاطع فيديو لهذه الأهداف بشكل كبير.

وركلة العقرب هي لقطة فنية تسمح للاعب بضرب الكرة بكعبه، مع تحرك كامل للجسم، لكنها حركة صعبة وليست في متناول أي لاعب، وفي بعض الأحيان يتم تنفيذها دون القفز، وباستخدام إحدى القدمين فقط.

وقد ساعدت هذه اللقطة في بروز العديد من اللاعبين، ذلك أن اللاعب الفرنسي أوليفيه جيرو عندما كان لاعباً في فريق أرسنال سجل هدفا على طريقة لدغة العقرب في مرمى كريستال بالاس، فتحوّل إلى نجم كبير، لأنه نجح في المهمة التي كانت صعبة على الكثير من اللاعبين.

ورغم أن السويدي زلاتان إبراهيموفيش سجل الكثير من الأهداف المميزة في مسيرته، إلا أن هدفه في مرمى منتخب إيطاليا في "يورو 2004" يعتبر من أفضل الأهداف لصعوبة الدفاع الإيطالي وصعوبة الحركة التي قام بها وساعدته على التسجيل. وهو الوحيد تقريبا الذي سجل بهذه الطريقة في عديد المناسبات في مسيرته، بما أنه يحسن مثل هذه الحركات ويجيدها بشكل جيد.

أما آخر الأهداف التي سجلت بهذه الطريقة فحدث في مباريات الأسبوع الثاني عشر من الدوري التركي لكرة القدم، وحمل توقيع اللاعب النيجيري لفريق طرابزون سبور، بول أونواتشو. وجاء الهدف في الدقيقة 85 من المباراة التي جمعت فريقه بنادي كونيا سبور، على ملعب "بابارا بارك" في مدينة طرابزون التركية، حيث تلقى أونواتشو كرة عرضية من زميله التركي إينيس ديستان، فرفع كعب قدمه عاليا، مستلما الكرة في الهواء، وبلمسة وحيدة وضعها في المرمى، مغالطا الحارس الفرنسي بول برناردوني.

وقد تمكن بعض اللاعبين الآخرين من تسجيل أهداف عبر طريقة "لدغة العقرب"، ولكن العديد من الأسماء المعروفة عالمياً أو أبرز الهدافين لم ينجحوا في تنفيذ هذه الحركة الصعبة.

ولم يكن تنفيذ هذه الحركة مقتصراً على المهاجمين فقط، أو من أجل تسجيل الأهداف، فقد نجح الحارس الكولومبي رونيه هيغيتا بتنفيذ هذه الحركة في التصدي للكرات، وهي لقطة جعلت منه واحداً من أشهر الحراس في العالم على مرّ التاريخ.

المساهمون