لاعبان عربيان ضحية لـ"العنصرية" في الدوري البلجيكي

لاعبان عربيان ضحية لـ"العنصرية" في الدوري البلجيكي

23 أكتوبر 2021
جماهير فريق سبورتينغ شالوروا (فيراغين ليفور/فرانس برس)
+ الخط -

تعرض اللاعبان العربيان، الجزائري كريم زدادكة والمغربي أنس الزروري، لحادثة عنصرية، عندما شاركا مع ناديهما سبورتينغ شالوروا البلجيكي، ضد المضيف سيرينغ، في مباراة الأسبوع الـ12 من الدوري المحلي.

وألقى مشجع للنادي المضيف كأساً من المشروبات الكحولية على الثنائي، عندما كانا على خط التماس، يتأهبان للمشاركة بداية من الدقيقة 72، وهو ما دفع الحكم الرئيسي لإيقاف اللقاء، ثم أمر اللاعبين بدخول غرف تغيير الملابس، معتبراً أن ما حدث يُشكل خطراً عليهم.

وجاءت الحادثة لتكون "عنصرية" تجاه لاعبين مسلمين، إذ اختار المشجع المتعصب هدفه بإتقان لتنفيذ خطته، ما يجعل فرضية أنه حاول إلحاق الضرر باللاعبين الشابين لأسباب عرقية تتأكد، خاصة أنه كان في قمة الغضب لتأخر فريقه في النتيجة بثلاثة أهداف نظيفة.

واستأنف الحكم المباراة، بعد أن أوقفها لأسباب أمنية فقط، طيلة 15 دقيقة كاملة، مستغلاً الأجواء التي هدأت مع مرور الوقت، وتهديدات بعقوبات للنادي المضيف وجماهيره، بينما فضل زدادكة والزروري مواصلة اللعب لمساعدة فريقهم في تحقيق الفوز وتصدر الدوري مؤقتاً.

وتتكرر مظاهر العنصرية بالملاعب الأوروبية في الفترة الأخيرة، وجاءت لتشمل اللاعبين المسلمين مؤخراً، غير أن الفئة الأكثر تضرراً هم النجوم أصحاب البشرة السمراء، الذين أضحوا يعيشون جحيماً حقيقياً في بعض المباريات.