كورتيس جونز "الستارة الحديدية" التي أهدت بطولة أوروبا لإنكلترا

كورتيس جونز "الستارة الحديدية" التي أهدت بطولة أوروبا لإنكلترا

18 اغسطس 2023
ما زال جونز يبحث عن التألق مع نادي ليفربول الإنكليزي (مايكل ريغان/Getty)
+ الخط -

يطمح لاعب ليفربول الشاب كورتيس جونز خلال الموسم الحالي من الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم، لافتكاك مكانه ضمن التشكيل الأساسي للمدير الفني الألماني، يورغن كلوب، رغم صعوبة المهمة بوجود عديد النجوم في الفريق مثل الإسباني تياغو ألكانتارا، والوافدين الجديدين أليكسيس ماك أليستير ودومينيك سوبوسلاي.

ولد جونز يوم 30 يناير/كانون الثاني 2001، في أحد أكثر الأحياء كثافة سكانية في مدينة ليفربول، وهو حي "توكستيث"، وقال اللاعب الشاب بشأن ذلك لصحيفة "الغارديان" البريطانية: "اللعب في شوارع الحي الذي ولدت فيه، جعلني لاعب كرة قدم، أنا شجاع، واثق من نفسي، وأعرف ما يجب أن أفعله".

كان كورتيس مع أصدقاء الطفولة يتسلل إلى المدرسة ليلاً للعب كرة القدم في ملعبها، كما كانوا في أحيان أخرى يأخذون المرمى المتحرك من المدرسة لينقلوه إلى الحي ثم يعيدونه بعد المباراة، على اعتبار أنه كان مهووساً بكرة القدم، ما جعله في الـ9 من عمره ينضم لأكاديمية فريقه المفضل ليفربول.

ظهر جونز في سن صغيرة مع نادي "الريدز" في 2019، وذلك حين بلغ عمره 17 سنة و11 شهراً، ما جعله يفشل في التأقلم مع الفريق الأول، لكن الموسم الماضي شهد تطوراً كبيراً في مستواه، إذ قال: "وجدت صعوبات كثيرة في بدايتي، لأنني في الفئات السنية كنت النجم الأول، كما كنت أحتفظ بالكرة كثيراً، وأحاول التسديد والتسجيل دائماً، خصوصاً أنني عادة ما كنت ألعب مع الفئة السنية التي تفوقني في العمر، لكن هذا الأمر سبب انزعاجاً كبيراً للمدرب يورغن كلوب، الآن يجب أن ألعب دور لاعب خط وسط الأكثر اندفاعاً عندما لا أملك الكرة، يجب أن أضغط وأغلق المساحات".

وأضاف النجم الشاب قائلاً: "عندما وصلت إلى الفريق الأول، كنت في صدمة، كان كل شيء مختلفًا، لكني أعتقد أنني تمكنت من التكيف بشكل جيد، الآن، أنا في أفضل لحظاتي منذ فترة طويلة، مررت بوقت عصيب، لكنني كنت دائما أؤمن بنفسي".

على المستوى الدولي لعب "الستارة الحديدية" مثل ما يُلقب منذ طفولته، مع جميع الفئات السنية للمنتخب الإنكليزي، كما نجح في الفوز بلقب كأس أوروبا للشباب، في يوليو/تموز من العام الحالي 2023، حيث كان صاحب الهدف الوحيد لفريقه في مباراة الدور النهائي أمام منتخب إسبانيا، من مخالفة مباشرة، ليُختار رجل للمباراة النهائية، وهو ما جعله يدخل الموسم الجديد بطموحات كبيرة، لاقتلاع مكانه في تشكيل نادي ليفربول الأساسي، ومحاولة الانضمام إلى المنتخب الأول.

المساهمون