كوادرادو... موهبة تجاوزت واقعها المأساوي لكتابة التاريخ في أوروبا

خوان كوادرادو... موهبة تجاوزت واقعها المأساوي لكتابة التاريخ في ملاعب أوروبا

13 يونيو 2021
كوادرادو أحد نجوم المنتخب الكولومبي (Getty)
+ الخط -

يُعَدّ خوان كوادرادو، الذي وُلد في 26 مايو/ حزيران 1988 في مدينة نيكوكلي، من أبرز نجوم الكرة الكولومبية، وأحد أسلحتها في بطولة كوبا أميركا 2021 القادمة.

النجم، الذي لم تختلف مسيرته كثيراً عن نجوم كرة أميركا الجنوبية، وهو الذي وُلد لعائلة فقيرة، نشأ في منطقة تشهد معدل جريمة مرتفعاً.

وعانى لاعب يوفنتوس الحالي من نقص في أبسط مقومات العيش، حيث كان والده يعمل سائق شاحنة، ووالدته خادمة في منزل. لذا، لم تكن عائلته قادرة على تحمّل كل احتياجات كوادرادو.

ونشأ اللاعب في طفولة صعبة، اضطرته إلى لعب كرة القدم حافي القدمين في الشوارع، ومع ذلك، كان حريصاً على ممارسة معشوقته، حيث كان يرفض دائماً الذهاب إلى المنزل بعد انتهاء المدرسة من أجل مداعبة الساحرة المستديرة، ما أثار غضب جدته في بعض الأحيان، وهو ما ذكرته في لقاء سابق، قائلة: "لقد عاقبته وضربته بسبب الفوضى التي كان يحدثها بسبب كرة القدم".

عيش حياة صعبة، في منطقة مليئة بتجار المخدرات، جعل كوادرادو الصغير غير سعيد، وكانت هناك تجربة مروعة لن ينساها أبداً، متمثلة بموت والده، حيث كانت حالات العنف بين عصابات المخدرات شائعة جداً في ذلك الوقت.

 وعندما كان اللاعب الأسمر في الرابعة من عمره، قُتل والده، غييرمو كوادرادو، بعد إطلاق النار عليه من قبل مجموعة من المسلحين كانوا يزورون منزله، في حادثة جرت أمام عيني اللاعب، قبل أن تأمره والدته في النهاية بالاختباء تحت السرير.

ومنذ ذلك الحين، بدأت حياته تزداد صعوبة، حيث بات مضطراً إلى الكفاح من أجل مساعدة والدته على كسب المال، فباع الموز برفقتها، للحصول على أموال إضافية.

وبعدها حاول أن يجد نفسه في عالم كرة القدم، حيث في سنّ 13 عاماً، جاءت المعجزة إليه، بعد أن انضم إلى أتلتيكو أورابا، لتبدأ موهبته بالنمو، ويحوز أداؤه إعجاب نادي إندبندينتي ميديلين، الذي خاض معه لاحقاً أول مباراة احترافية له في دوري الدرجة الأولى الكولومبي عام 2008، ضد بوياكا تشيكو، ويتمكن من تسجيل هدفه الأول، حيث استمر لمدة عام واحد فقط في النادي، قبل أن ينتقل إلى الدوري الإيطالي من بوابة أودينيزي.

بعد أن خاض موسماً لم يكن ناجحاً، عاد كوادرادو ليكتشف نفسه مرة أخرى في صفوف فيورنتينا، ليتمكن في موسم 2013-2014 من تسجيل 15 هدفاً لمصلحة "لا فيولا".

وبعدها، تألق أيضاً في كأس العالم 2014، وأصبح أحد أكثر اللاعبين تألقاً في منتخب بلاده، الذي قاده إلى ربع النهائي لأول مرة في تاريخهم بالبطولة العالمية.

وبعد تمثيل فريق تشلسي الإنكليزي، انتقل كوادرادو إلى يوفنتوس، حيث نجح اللاعب معه في التتويج بلقب الدوري الإيطالي وكأس إيطاليا، فيما يواصل اللاعب مشوار التألق حتى الآن برفقة "السيدة العجوز".

المساهمون