كلوب في أنفيلد متأثراً مع المشجعين بعد إعلان رحيله نهاية الموسم

كلوب في أنفيلد متأثراً مع المشجعين بعد إعلان رحيله نهاية الموسم

28 يناير 2024
كلوب سيترك النادي بعد سنوات من النجاح (كريس برونسكيل/Getty)
+ الخط -

عاش ملعب أنفيلد، اليوم الأحد، والمدرب الألماني يورغن كلوب أجواء عاطفية ومؤثرة، خلال مباراة ليفربول أمام نظيره نوريتش سيتي، ضمن منافسات كأس الاتحاد الإنكليزي لكرة القدم.

وظهر التأثر واضحاً على كلوب في اللحظة التي بدأ مشجعو الريدز في ترديد الأغنية الشهيرة "you’ll never walk alone" (لن تسير وحدك أبداً)، والتي تعتاد جماهير ليفربول على تكرارها في كلّ مواجهة في البداية والنهاية، وحتى في الأوقات العصيبة، على غرار ما حصل في 2005، حين صدحت بها الحناجر في نهائي دوري أبطال أوروبا أمام ميلان بعد نهاية الشوط الأول وتقدم الفريق 3-0، ليحفز ذلك اللاعبين بقيادة ستيفن جيرارد لمعادلة الكفة ثم الفوز بركلات الترجيح.

وكانت هذه المواجهة الأولى اليوم الأحد، التي يحضر فيها كلوب بملعب أنفيلد رود معقل ليفربول، منذ أن أعلن الجمعة في خبر صادم أنّه سيترك النادي الذي عاش معه لحظات استثنائية نهاية الموسم الحالي، أي قبل عام على نهاية عقده، وهو الذي وصل إلى الفريق الإنكليزي في عام 2015.

وكان كلوب صاحب الـ56 عاماً قد أكد لموقع ليفربول أن قراره سيشكل صدمة للكثير من الناس، وقال في هذا الصدد: "أنا أحب كلّ شيء في هذا النادي، وأحب كلّ شيء في المدينة، أحب كلّ شيء في مشجعينا، أحب الفريق وأحب الطاقم، أحب كلّ شيء، لكن أن أتمكن من اتخاذ هذا القرار، يظهر لكم أني مقتنع بأنه القرار الذي يجب أن أتخذه".

وعلل كلوب السبب أن طاقته نفدت، ويريد أخذ استراحة من كرة القدم لمدة عام بمجرد انتهاء رحلته مع ليفربول، حيث يرغب في استعادة الطاقة اللازمة للاستمرار، وقال: "لا أعرف ما سيحدث مستقبلاً، لكن خطتي هي الحصول على فترة راحة، لن أدرب فريقاً إنكليزياً أو أي منتخب في العام المقبل".

وكان كلوب قد حقق لقب الدوري الإنكليزي مع ليفربول في 2020 للمرة الأولى منذ 1990، كما قادهم لعدّة ألقاب أخرى بينها دوري أبطال أوروبا عام 2019.